عبد الواحد نور في قفص اتهام الحكومة السودانية.. فمن هو؟

اتهمت الخرطوم حركة عبد الواحد نور بالتورط في التخطيط لقتل متظاهرين في المسيرات الاحتجاجية التي تعم مدن السودان منذ أكثر من أسبوع.

حركة عبد الواحد نور في قفص الاتهام:
  • وزير الدولة بوزارة الإعلام مأمون حسن قال إنّه: “تمّ اليوم ضبط مجموعة من عشرة أفراد تتبع حركة عبد الواحد نور، وبحوزتهم 14 بندقية كلاشنيكوف وألف طلقة وجهاز كومبيوتر بداخله مستندات تشير إلى أنّهم يخططون لقتل المتظاهرين من داخل المظاهرات”.
  • الوزير أعلن، مساء أمس الجمعة أن الأجهزة الأمنية” قامت بمداهمة وكر الخلية بمنطقة (الدروشاب) في الخرطوم، مشيرا إلى تبادل الأجهزة الأمنية إطلاق النار مع أفراد الخلية ما أدي إلى مقتل أحد أفرادها وإصابة عدد من أفراد المداهمة إصابة أحدهم خطيرة.
  • الوزير أوضح أن “أفراد الخلية سجلوا اعترافا كاملا بانتمائهم لحركة المتمرد عبد الواحد وأن مهامهم تنفيذ اغتيالات وسط المحتجين وإحداث بلبلة في البلاد وإلصاق تهمة الاغتيالات للأجهزة الأمنية.
  • المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني، الفريق أول صلاح عبد الله قوش، اتهم أيضا، الجمعة، عناصر تابعة لعبد الواحد نور بالتورط في أعمال التخريب وحرق مقار حكومية، باستغلال الاحتجاجات.
  • قوش قال في بيان صحافي:” إن هنالك نحو 280 عنصراً تابعاً لحركة تحرير السودان، التي يتزعمها عبد الواحد محمد نور، نقلوا للعاصمة الكينية نيروبي بعد أن تم تدريب عدد منهم في إسرائيل”.
حركة نور تنفي:
  • حركة تحرير السودان التي يتزعمها عبد الواحد نور قالت في بيان أمس الجمعة، إن الأجهزة الأمنية نفذت في الساعات الأولي من صباح الجمعة حملات اعتقالات واسعة بحق منضوين تحت تنظيم الجناح الطلابي للحركة بالجامعات والمعاهد العليا السودانية.
  • المتحدث باسم الحركة عبد الرحمن الناير قال في بيان تلقته (سودان تربيون) أن قوات الأمن اقتحمت سكنا لطلاب التنظيم بضاحية الدروشاب شمال الخرطوم عند الثانية صباحاً وسط إطلاق نار كثيف سبب هلعاً ورعباً لسكان الحي”.
  • البيان حمل أسماء 7 من الطلاب أغلبهم يدرسون بجامعة الزعيم الأزهري، علاوة على طالب بجامعة الخرطوم، وأشار إلى عدم تمكنهم من معرفة الحالة الصحية للطلاب وما إذا كانوا أصيبوا بالرصاص أم لا، كما تعذر معرفة أسماء بقية المعتقلين.
من هو عبد الواحد نور؟
  • عبد الواحد محمد نور، هو محام وسياسي سوداني ينحدر إلى قبيلة الفور، أسس حركة تحرير السودان عام 2002، ورفض مسارات السلام مع الحكومة السودانية.
  • ولد نور، عام 1969 في مدينة زالنجي بجنوب دارفور، لأسرة تنتمي إلى قبيلة الفور، وتلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في والثانوي في نفس المدينة.
  • التحق بكلية الحقوق جامعة الخرطوم عام 1990، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في القانون، وبعد تخرجه من كلية الحقوق عمل محاميا سنوات عدة ، قبل أن يشتغل بالعمل المسلح ضد الحكومة السودانية.
  • أصبح رئيسا لحركة تحرير السودان عند تأسيسها عام 2002، لكن الحركة عرفت بعد تأسيسها بسنوات قليلة انشقاقات كثيرة عصفت بموقعه وزعامته.
  • في نهاية 2005 عقد أمينها العام مني أركو ميناوي وعدد من كوادرها مؤتمرا اشتهر باسم مؤتمر حسكنيتة (القرية التي عقد فيها) وأزاحوا عبد الواحد نور عن قيادة الحركة، فاحتفظ بقيادة تنظيم يحمل الاسم نفسه، ويعتبره الجناح الأساسي في الحركة.
  • لم تقتصر الانشقاقات على مني ميناوي، فقد انشق القائد الميداني للحركة أحمد عبد الشافي وأسس فصيلا أطلق عليه حركة تحرير السودان الموحدة، كما انشقت عنه مجموعة أطلقت على نفسها حركة تحرير السودان المجموعة 19 بقيادة خميس أبكر من قبيلة المساليت.
  • ومن الفصيل الأخير انشق خميس نفسه مشكلا حركة جيش تحرير السودان، وانشق القائد جار النبي مع أفراد شكلوا فصيلا أطلق عليه قيادة شمال دارفور.
  • رفض نور مسارات التسويات السلمية مع الحكومة السودانية، معتبرا أن الحل الوحيد هو إزاحة النظام، وهو موقف ظل متمسكا به وظل يكرره في كل الأوقات.
  • منذ توقيع اتفاقية أبوجا عام 2006 اختار العيش خارج السودان متنقلا بين فرنسا وبعض البلدان الأوربية الأخرى، مركزا في خطابه السياسي على سكان دارفور النازحين بسبب الأزمة.
  • أثار عبد الواحد الجدل بعد زيارة لإسرائيل عام 2009. وبتصريحات برّر فيها الأسباب التي دفعته إلى التوجه لإسرائيل وفتح مكتب فيها بأنها “أسباب منطقية”.
المصدر : الجزيرة مباشر