مسؤول عسكري إسرائيلي يقلل من أهمية سحب واشنطن قواتها من سوريا

قلل رئيس هيئة الأركان العامة بجيش الاحتلال الإسرائيلي غادي إيزنكوت من تأثيرات قرار سحب القوات الأميركية من سوريا على اسرائيل، ووصفه بانه:”حدث جوهري ومهم،لكن لا ينبغي المبالغة فيه”

وردت تصريحات إيزنكوت، اليوم الأحد، خلال أعمال مؤتمر “الجيش والمجتمع الإسرائيلي” الذي ينظمه المركز المتعدد المجالات في “هرتسليا”، بمشاركة غادي إيزنكوت ورئيس المحكمة العليا السابق أهارون باراك والقاضية السابقة دوريت بينيش.

يقام المؤتمر بالتعاون مع كلية الأمن القومي للسنة السابعة على التوالي في ذكرى رئيس الأركان السابق أمنون –شاحاك.

مضمون التصريحات:
  • إن القرار الأمريكي بسحب القوات حدث مهم، لكن لا ينبغي المبالغة فيه”.
  • منذ سنوات ونحن نتعامل مع هذه الجبهة وحدنا، وقد عمل الجيش الإسرائيلي بشكل مستقل في هذا المجال حتى في السنوات الأخيرة.
  • نحن نعمل لضمان مصالح إسرائيل، ويتم اتخاذ القرار عندما تكون العلاقة بين الجيش الإسرائيلي والجيش الأمريكي في أوجها.
سياق تصريحات المسؤول العسكري الإسرائيلي الرفيع:
  • تأتي تصريحات إيزنكوت في وقت اعتبرت فيه تحليلات إسرائيلية أن قرار ترمب، بسحب القوات الأمريكية من سوريا بالكامل يعد بمثابة ضربة لإسرائيل، وأنه يبقيها وحيدة بمفردها في مجال جهود إبعاد إيران عن الوجود العسكري المكثف في سوريا، كما ذهبت بعض التحليلات لاعتبار قرار ترمب يدل على “ضعف وربما خيانة ” من جانب الولايات المتحدة لحلفائها في المنطقة.
  • ورغم أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قد صرح، أنه علم بهذا القرار، مطلع الأسبوع، في محادثة مع الرئيس الأمريكي، إلا أنه أضاف أن إسرائيل تدرس هذا القرار، وتعمل على الحفاظ على أمنها، رغم خيبة الأمل الإسرائيلية من القرار.
  • كان مسؤولون كبار في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قد تحدثوا في الأسابيع الأخيرة، عن أهمية من الدرجة الأولى لبقاء القوات الأمريكية هناك، حتى في ظل الضغوطات الروسية على إيران لتقليص عمليات نقل الأسلحة لحزب الله عن طريق سوريا.
  • كان ترمب متحفظا منذ البداية بشأن استمرار وجود القوات الأمريكية في المنطقة، عندما تحدث عن “أمريكا أولا”، خلال حملته الانتخابية، من خلال تقليص الاستثمار العسكري في الشرق الأوسط. وبعد أشهر من تسلمه مهام منصبه، استجاب لطلب قادة الجيش الأمريكي، وأبقى القوات الأمريكية في سوريا التي يصل عددها حاليا لنحو ألفي جندي.
  • قبل نحو شهرين تحدثت تقارير عن مصادقته على مضاعفة عدد الجنود، إلا أنه يعلن الآن أن الدبلوماسيين الأمريكيين سوف يغادرون سورية مباشرة، وأن الانسحاب سيستكمل خلال مائة يوم.
  • برر ترامب قراره بانتهاء الحرب على تنظيم الدولة بعد انهيار التنظيم وانتزاع أكبر مدينتين سيطر عليها، الموصل في العراق والرقة في سورية.
خلفيات :
  • حسمت لجنة تعيين كبار المسؤولين الإسرائيليين برئاسة القاضي إليعازر غولدبيرغ الأحد الماضي جدلا ثار في إسرائيل بشأن اختيار الجنرال عفيف كوخافي رئيسا جديدا لأركان جيش الاحتلال الإسرائيلي.
  • يوم الجمعة الماضي، قرر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، ترشيح رئيس جديد لأركان الجيش هو اللواء عفيف كوخافي، نائب رئيس الأركان الحالي، وذلك بعكس رغبة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي أراد المنصب لسكرتيره العسكري السابق اللواء أيالون زمير، الذي يرتاح له أكثر.
  • وفقا لوسائل إعلام إسرائيلية، بدأ ليبرمان قبل شهرين في إجراء مقابلات مع 4 جنرالات مرشحين للمنصب بمن فيهم كوخافي، كما أجرى مشاورات خارج السلك العسكري، ولكنه لم يستطع التوصل لقرار بسبب خلافه مع نتنياهو.
  • قرر ليبرمان اختيار عفيف كوخافي من دون تنسيق مع نتنياهو، ليضعه أمام أمر واقع.
  • يعد استقبال نتنياهو للجنرال عفيف كوخافي بمثابة موافقة صريحة من رئاسة الوزراء على تعيينه في المنصب الجديد.
  • ولاية رئيس الأركان الإسرائيلي الحالي اللواء غادي إيزنكوت، تنتهي في الأول من يناير (كانون الثاني) 2019. ومن المفترض أن يبدأ كوخافي مهام منصبه الجديد في الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل بعد ترقيته الي رتبة فريق.
المصدر : وسائل إعلام إسرائيلية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة