شاهد: ارتفاع عدد القتلى واتساع رقعة الاحتجاجات في السودان

قال مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات في السودان إن محتجا واحدا على الأقل في مدينة عطبرة بشمال السودان قتل، أمس الجمعة، في وقت اتسعت فيه رقعة الاحتجاجات في البلاد.

وأضاف مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات صلاح عبد الله محمد صالح المعروف أيضا باسم صلاح قوش، في مؤتمر صحفي: “ندرك أننا يجب أن نتحلى بضبط النفس وندير الأمور بحكمة ونحافظ على أرواح الناس والممتلكات العامة ولا تزعجنا التظاهرات ولكن يزعجنا انفلات عقد الأمن”.

مدير جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش، الجزيرة نت
تمدد الاحتجاجات وارتفاع عدد القتلى:
  • التظاهرات تجددت، أمس الجمعة، في الخرطوم ومدن سودانية أخرى احتجاجا على ارتفاع اسعار الخبز، وخصوصا عقب خروج المصلين من المساجد عقب صلاة الجمعة، وذلك بعد هدوء استمر لبضع ساعات.
  • في ضوء هذه التطورات، علقت السلطات الدراسة في الجامعات الحكومية والخاصة اعتبارا من، السبت، الى أجل غير مسمى.
  • شاهد عيان قال لفرانس برس: “عقب أداء صلاة الجمعة خرج العشرات من “الأنصار” وهم (المكون الرئيسي لحزب الأمة المعارض) وهم يهتفون “الشعب يريد إسقاط النظام و”حرية حرية” وذلك في مدينة أم درمان.
  • الشاهد أضاف أن قوات مكافحة الشغب هاجمت المحتجين وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع ووقعت حالة كر وفر بين المحتجين والشرطة، في وقت أطلقت فيه الشرطة أيضا الغاز المسيل للدموع على محتجين في منطقة الحتانة في أم درمان.
  • الاحتجاجات امتدت عصر الجمعة للمرة الأولى إلى حي الحاج يوسف في شرق الخرطوم، في وقت ذكرت فيه وسائل التواصل الاجتماعي، أن 3 قتلى سقطوا في هذا الحي بعد أن أطلقت عليهم العناصر الأمنية الرصاص.
  • بعض الأحياء شرق مطار الخرطوم شهدت احتجاجات شارك فيها العشرات ولكن الشرطة فرقتها باستخدام الغاز المسيل للدموع.
  • في ولاية النيل الأبيض (350 كلم جنوب الخرطوم) أحرق محتجون في مدينة ربك عاصمة الولاية، أمس الجمعة، مقر الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني) وهم في حالة غضب، وذلك بعدما خرج مئات منهم من مساجد المدينة عقب صلاة الجمعة.
  • المتحدث باسم حكومة ولاية النيل الابيض نصر الدين محمد آدم، أكد في بيان بثته وسائل إعلام محلية إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول.
  • في مدينة عطبرة التي بدأت فيها الاحتجاجات، الأربعاء، تركزت التظاهرات، الجمعة، في الأحياء الشمالية الشرقية، وقُتل فيها طالب جامعي بحسب ما أكد مدير جهاز الأمن السوداني.
العفو الدولية تطالب بإجراء تحقيق:
  • منظمة العفو الدولية – مقرها لندن- طالبت بضرورة أن تتوقف عمليات القتل هذه. قائلة لا يمكن تبرير إطلاق النار على المتظاهرين العزل”.
  • المنظمة أضافت في بيان أن “المطلوب بوضوح الآن هو إجراء تحقيق مستقل وفعال. يجب أن يمثل جميع المسؤولين عن الاستخدام غير الضروري أو المفرط للقوة أمام العدالة”.
  • المنظمة طالبت الحكومة “بأن تفرج فورا وبدون قيد أو شرط عن جميع المعتقلين بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير والتجمع”.
خلفية:
  • الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز بدأت، الأربعاء الماضي، في مدينتي بورتسودان شرقي البلاد وعطبرة شماليها وامتدت، الخميس، إلى مدن أخرى بينها الخرطوم التي تواصلت فيها الاحتجاجات حتى، فجر السبت، قبل أن تسود ساعات من الهدوء.
  • عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع إلى 12 قتيلا وفق بيانات غير رسمية، في حين تقول وسائل التواصل الاجتماعي إن الأرقام أكثر بكثير من ذلك.
  • يتزايد الغضب العام في السودان بسبب ارتفاع الأسعار ومصاعب اقتصادية أخرى منها تضاعف أسعار الخبز هذا العام ووضع حدود للسحب من البنوك.
  • عانت المدن السودانية من شح في الخبز على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية إضافة إلى أزمات في الوقود ونقص السيولة.
  • تراجعت قيمة الجنيه كما ارتفع معدل التضخم ووصل الى 69 % وفقا لتقارير رسمية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات