ترمب يوقع مرسومًا يحرم المهاجرين من حق اللجوء

قافلة مهاجرين من أمريكا الوسطى في طريق هجرتها إلى الولايات المتحدة
قافلة مهاجرين من أمريكا الوسطى في طريق هجرتها إلى الولايات المتحدة

وقّع الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الجمعة، مرسومًا بحرمان المهاجرين غير النظاميين إلى البلاد من حق اللجوء.

أبرز تصريحات ترمب:
  • وقعت للتو قرارا بشأن اللجوء ونحتاج لأصوات الديمقراطيين.
  • لابد من العمل على ضبط حدودنا بهدف منع الهجرة غير الشرعية.
  • نحتاج إلى مئات المهاجرين إلى لبلادنا لكن عليهم أن يدخلوا بطريقة قانونية.
القصة:
  • تصريحات ترمب تأتي بالتزامن مع مضي قافلة مهاجرين غير نظاميين تضم حوالي 7 آلاف مهاجر من أمريكا الوسطى نحو الولايات المتحدة.
  • نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين في البيت الأبيض، أنّ المرسوم من شأنه تشجيع أعداد من المهاجرين على محاولة دخول البلاد من المعابر الرسمية، والتقدم بطلب اللجوء نظاميًا، بدل اجتياز الحدود بشكل غير نظامي ومواجهة الحرمان من اللجوء.
  • كيرستشن نيلسن وزيرة الأمن الداخلي وماثيو ويتيكر وزير العدل بالإنابة قالا في بيان مشترك: نظامنا للجوء مضغوط بسبب عدد أكبر مما ينبغي من طلبات اللجوء غير المستحقة من غرباء يشكلون عبئا كبيرا على مواردنا ويمنعوننا من تقديم اللجوء لمن يستحقونه فعلا.
  • نستخدم السلطة التي منحها لنا الكونغرس لمنع الغرباء من انتهاك التعليق الرئاسي للدخول أو أي قيود أخرى مفروضة على استحقاق اللجوء.
قوافل المهاجرين
  • غادر آلاف المواطنين من جمهورية هندوراس منتصف أكتوبر/ تشرين الأول بلادهم في مجموعة ضخمة أثارت اهتماما دوليا وتحولت إلى قضية رئيسية في انتخابات الكونغرس الأمريكي.
  • مهاجرون من السلفادور أيضا اتخذوا قرارا مماثلا وتحركوا في قافلة نهاية الشهر الماضي ضمت مئات الأشخاص.
  • قافلة مهاجرو هندوراس توجهت صوب الولايات المتحدة وعبرت خلال رحلتها حدود غواتيمالا ودخلت إلى المكسيك وتتحرك من الجنوب صوب الحدود الأمريكية.
  • بدأت القافلة بعدد ضخم ثم تفرقت إلى مجموعات أخذت كل منها مسارا مختلفا.
  • قوافل المهاجرين بدأت تطور من نفسها من خلال تشكيل لجنة أمنية من أفرادها معنية بحفظ النظام في القافلة، فضلا عن مجموعات أخرى معنية برفع القمامة التي تخلفها القافلة في طريق هجرتها.
  • المهاجرون يتنقلون في مجموعات في ولاية فيراكروز المطلة على خليج المكسيك وفي ولاية بويبلا بوسط البلاد وفي ولاية تشياباس الجنوبية.
  • هندوراس قالت أواخر الشهر الماضي إن 4500 من مواطنيها الساعين للهجرة عادوا لبلدهم في الأيام الأخيرة.
  • بحسب التقارير، تسافر أربع قوافل مختلفة عبر المكسيك وتقدر أعداد المهاجرين في مجموعات بما يصل إلى ستة آلاف شخص أغلبهم أمهات مع أطفالهن.
  • تقول الأمهات إنهن قررن الانضمام لقافلة المهاجرين لمنح أطفالهن حياة أفضل.
  • الحياة الغامضة على الطريق بالنسبة لهذه الأسر أفضل من العودة إلى وطنهم حيث الفقر والعنف والجريمة أمور مؤكدة.
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال نهاية الشهر الماضي إنه مستعد لإرسال ما بين 10 إلى 15 ألف جندي أمريكي في الخدمة للحدود مع المكسيك لمنع المهاجرين، وهدد بوقف المساعدات لدول أمريكا الوسطى “على الفور” إذا لم تتوقف القوافل.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة