صحيفة: السعودية أرسلت خبيريْن إلى إسطنبول لمحو أدلة قتل خاشقجي

الرياض أرسلت خبيرين إلى اسطنبول لإخفاء الأدلة في جريمة قتل خاشقجي

قال مسؤول تركي، الإثنين، إن الرياض أرسلت خبيرا في علم السموم وآخر في الكيمياء لمحو وطمس أدلة قتل الصحفي جمال خاشقجي قبل قيام الشرطة التركية بتفتيش القنصلية السعودية الشهر الماضي.

فريق محو الأدلة
  • المسؤول رفيع المستوى الذي طلب عدم كشف هويته قال “نعتقد أن هذين الشخصين أتيا إلى تركيا بهدف وحيد هو إخفاء أدلة جريمة قتل خاشقجي قبل أن يسمح للشرطة التركية بتفتيش المبنى”، بحسب “فرانس برس”.
  • المسؤول أكد ما أوردته اليوم صحيفة “صباح” التركية المقربة من الحكومة، أن الخبير الكيميائي أحمد عبد العزيز الجنوبي والخبير في علم السموم خالد يحيى الزهراني كانا ضمن “فريق تحقيق مزعوم” دخل القنصلية يوميًا حتى 17 أكتوبر/تشرين الأول وغادرا تركيا يوم 20 من الشهر ذاته.
  • المسؤول التركي أضاف أن “إرسال السعودية فريق إخفاء بعد تسعة أيام من الجريمة يشكل مؤشرًا إلى أن قتل خاشقجي تم بعلم المسؤولين السعوديين”.
  • الصحيفة قالت وفق معلومات موثوقة حصلت عليها، إن الخبيران لم يأتيا ضمن الفريق من أجل البحث أو الكشف عن الأدلة بل جاءا لطمسها ومحوها ليس داخل القنصلية فحسب بل وفي بيت القنصل أيضًا، لذا لم يكن غريبًا أن تتأخر السعودية في السماح للسلطات التركية بتفتيش المبنيين لحين انتهاء مهمة “الإخفاء والتنظيف”.
جمال خاشقجي وفريق الاغتيال المشتبه به (صباح التركية)
افتراضات
  • الصحيفة التركية نقلت عن الدكتور شوقي سوزين عضو هيئة التدريس بتخصص الطب الشرعي في كلية الطب بجامعة إسطنبول، قوله “إن احتمالية قدوم هذا الفريق لطمس الأدلة كبيرة، إذ أن وجود متخصص في علم السموم وكيميائي يكون طبيعيًا في حالة الحديث عن مواد لطخت مكان الجريمة، فهما لديهما المقدرة للتخلص من آثار أية سموم والمواد ذات الخاصية الحمضية، كما ربما يهدفان أيضًا لإزالة آثار أية سوائل من الجسد انتشرت في المكان، بالطبع هذه افتراضات.”
  • المحقق المتقاعد سفاش كورتبابا، قال للصحيفة إن الخبيرين “ربما جاءا من أجل التخلص من الأنسجة التي تناثرت أثناء تقطيع الجثة وإزالة آثار الدم، ومن المفهوم من ذلك أن السعوديين أرسلوا فريقًا من أجل تنظيف مسرح الجريمة بعد قتل خاشقجي وتقطيعه”.
  • كورتبابا أضاف “كونهما متخصصين في الكيمياء وعلم السموم، فذلك يؤكد أن جسد خاشقجي قد تم تمزيقه،وأن الخبيرين قاما بعميات التنظيف في بيت القنصل أي أن السعوديين أخروا عملية تفتيش الأمن الجنائي التركي لذلك”.
  • المحقق المتقاعد تابع “حسب المعلومة التي حصلنا عليها من مصدر رفيع جدًا فإن قوات الأمن الجنائي وجدوا عينتا دم أثناء التفتيش، كما أن الأمن الجنائي قد أخذ عينات من الحائط وهو ما يدل على أنهما لم يقوما بعملية التنظيف التامة للمكان”.
فؤاد أوقطاي, نائب الرئيس التركي (الأناضول)
من أعطى أمر القتل؟ 
  • نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، قال إن بلاده وجهت رسالة، بأن من يرتكب جريمة داخل أراضيها، مثل الجريمة التي راح ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي، سيدفع الثمن أيًا كان.
  • أوقطاي أكد (الإثنين) في لقاء مع وكالة الأناضول الرسمية، أن تركيا تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بكل شفافية وبرصانة الدولة.
  • نائب أردوغان أضاف أن أنقرة بعثت برسائل مفادها أنه ليس لأحد أن يقوم بعمليات داخل حدودها، بأي شكل من الأشكال.
  • أوقطاي اختتم بتساؤل “من الذي أعطى أمر ارتكاب هذه الجريمة على أرضنا؟ نحن نبحث عن الإجابة”.
خلفية
  • تركيا قالت إن خاشقجي قتل في القنصلية السعودية في 2 أكتوبر/تشرين الأول لكن الرياض سمحت لأول مرة للشرطة التركية بتفتيش القنصلية في 15 أكتوبر/تشرين الأول.
  • أنقرة نشرت تفاصيل مرعبة عن جريمة القتل التي وصفها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنها “اغتيال سياسي تم التخطيط له مسبقًا”، مطالبًا بالكشف عن مكان الجثة ومن أعطى الأوامر.
  • الأسبوع الماضي، أكد أردوغان أن الأمر بقتل خاشقجي صدر من “أعلى المستويات في الحكومة السعودية”، مشدّداً في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بعيد كل البعد عن هذه الجريمة.
  • وسائل إعلام تركية وغربية اتهمت ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بإعطاء الأمر لتنفيذ الجريمة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة