شاهد: أول تصريحات لنجلي خاشقجي عن مقتله

طالب نجلا الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي في أول تصريحات لهما بالعثور على جثة والدهما الذي قتل غدرا في قنصلية بلاده في إسطنبول قبل أكثر من شهر ودفنها في المدينة المنورة.

وأدلى كل من صلاح، 35 عاما، وعبد الله، 33 عاما، بهذه التصريحات في مقابلة أجرتها شبكة (سي إن إن) الأمريكية الليلةالماضية.

أبرز ما ورد في مقابلة سي أن ان: 
  • صلاح: كل ما نريده الآن هو دفنه في مقبرة البقيع في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية مع باقي أفراد أسرته… تحدثت عن ذلك مع السلطات السعودية، وآمل فقط أن يحدث ذلك قريباً.
  • صلاح:  إننا فقط بحاجة للتأكد أنه يرقد في سلام.
  • صلاح: إنه وضع غير طبيعي وإنها وفاة غير طبيعية على الإطلاق.
  • صلاح: أكد الملك (السعودي سلمان بن عبد العزيز) أنه سيتم تقديم جميع المتورطين إلى العدالة. وأنا أؤمن بذلك. وهذا سيحدث.
  • صلاح: أنتظر فقط الإعلان عن الحقائق… بالنسبة لي فإنها موت. أعرف أنه توفى.
  • صلاح: السبب الرئيسي وراء اختياره العيش في تركيا هو أن يكون قريبا من عائلته. لديه علاقة خاصة جدا مع جميع شقيقاته. كان من الصعب علينا جميعا سماع الأخبار المأساوية.
  • عندما سئل عن الطريقة التي يجب أن يتذكر بها الناس خاشقجي، قال صلاح “كرجل معتدل لديه قيم مشتركة مع الجميع.. وكرجل كان يحب بلاده ويؤمن بها بشكل كبير وبإمكاناتها”.
  • صلاح: لم يكن والدي معارضا على الإطلاق. كان يؤمن بالنظام الملكي، وأن هذا هو الشيء الذي يحافظ على وحدة البلد. وكان يؤمن بالتحول الجاري حاليا.
  • عبد الله: آمل حقا أن يكون ما حدث له لم يكن مؤلما أو أنه حدث سريعا. وأنه مات بسلام.
  • عبد الله، الذي يعيش في الإمارات، قال إنه كان آخر من رأى خاشقجي على قيد الحياة من أبنائه.
  • عبد الله: كان سعيدا. وكانت فرصة جيدة للغاية لرؤيته. التقينا في إسطنبول وأمضينا وقتا سعيدا … كنت محظوظًا للغاية أن أقضي آخر اللحظات معه.
على هامش اللقاء
  • (سي إن إن) ذكرت أن صلاح وعبد الله وشقيقتيهما نهى، 27 عاما، ورزان، 25 عاما، جميعهم يريدون أن يواصلوا حياتهم بصورة طبيعية وهم مازالوا يعيشون ويعملون في الشرق الأوسط.
  • نجلا خاشقجي وصفا المزاعم بأن والدهما كان مؤيدا لجماعة الإخوان المسلمين بأنها “غير حقيقة”.
  • بعد مقتل والدهما، كان عبد الله هو أول فرد من أفراد الأسرة يزور شقة خاشقجي في ولاية فرجينيا الأمريكية. وهناك، كما قال، وجد أن والده كان يضع صورة لأحفاده بجوار سريره.
  • الشقيقان أشارا إلى أن والدهما كان يخطط للانتقال إلى تركيا حتى يكون قريبا من أبنائه وأحفاده.
  • صلاح وعبد الله وصفا والدهما بأنه “رجل معتدل” “أحب وطنه”.
  • التقى الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بصلاح خاشقجي وعمه في الرياض في 24 أكتوبر/ تشرين الأول لتقديم العزاء له.
  • بعدها بيوم، غادر صلاح الرياض متوجها إلى واشنطن.

تطورات
  • وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أكد في مقابلة مع (فوكس نيوز) أن السعوديين اعترفوا بأن عملية قتل خاشقجي كانت “متعمدة”.
  • الوزير الأمريكي أكد أن واشنطن بدأت بالفعل في تحديد بعض المسؤولين عن العملية، موضحا أنه تم سحب تأشيرات الدخول إلى أمريكا من 16 شخصا استطاعت واشنطن التأكد من صلتهم بقتل خاشقجي.
  • بومبيو قال إن الحقائق التي تستهدف واشنطن الوصول لها لم تتكشف بعد. مشيرا إلى أن بلاده تعمل “بجد” على هذا الأمر مع أنقرة والرياض.
  • المسؤول الأمريكي شدد على أن واشنطن ستقوم بمحاسبة جميع المسؤولين عن العملية “البشعة”، لكنها ستأخذ بالاعتبار الحفاظ على علاقتها الاستراتيجية مع السعودية، والتي تلعب دورا مهما في التصدي للدولة الأكثر رعاية للإرهاب، إيران، والتي تهدد أمن أمريكا وإسرائيل.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة