الكونغرس يتحدى ترمب ويناقش قرارا ينهي الدعم العسكري للسعودية

مجلس الشيوخ يصوت لصالح الدفع بقرار لإنهاء الدعم العسكري الأمريكي للسعودية

تحدى مجلس الشيوخ، البيت الأبيض بعد أن أعطت غالبيةٌ كبيرة من أعضائه أمس الضوء الأخضر لكي يحال إلى النقاش مشروع قرار ينهي الدعم العسكري الأمريكي للتحالف بقيادة السعودية في اليمن.

ونظّم مجلس الشيوخ (المجلس الأعلى في الكونغرس الأمريكي) جلسة تصويت أولى في الرابعة بعد الظهر (21,00 ت غ) حول اقتراح مشترك بين الجمهوريين والديموقراطيين يلزم الولايات المتحدة بإنهاء دعمها للتحالف السعودي في اليمن.

ماذا يعني القرار؟
  • يعني التصويت الذي جاء بواقع تأييد 63 صوتا مقابل رفض 37 صوتا أن القرار الذي يوجه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بإنهاء الدعم العسكري للجيش السعودي يمكن أن يسلك طريقا في مجلس الشيوخ لإجراء مزيد من النقاش وتصويت محتمل.
  • صحيفة (واشنطن بوست) ذكرت أنه من الضروري إجراء تصويت إجرائي ثان لفتح نقاش حول القرار، مشيرة إلى أن ذلك يمكن أن يتم الأسبوع المقبل.     
  • بموجب القرار، سيضطر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى إنهاء الدعم العسكري الأمريكي للسعودية في غضون 30 يوما. 
تصويت رغم التحذيرات:
الأمم المتحدة حذرت من سوء الأوضاع الإنسانية في اليمن
  • رغم تحذيرات وزيري الخارجية والدفاع، مايك بومبيو وجيم ماتيس من أنّ سحب الدعم للسعودية سيؤدي إلى تفاقم النزاع الدموي في اليمن، فقد صوّت أغلبية الأعضاء “جمهوريون وديمقراطيون” لصالح إجراء أتاح لمشروع القرار بأن يتجاوز عقبة رئيسية في مجلس الشيوخ.
  • سيحال مشروع القرار إلى تصويت إجرائي اليوم، قبل المناقشات والتصويت النهائي الذي قد يحصل الأسبوع المقبل.
  • تتهم الرياض بأنها مسؤولة عن الأعداد المرتفعة من القتلى المدنيين في الضربات العسكرية التي يشنها التحالف العسكري السعودي الإماراتي في اليمن وتواجه غضبا عالميا كذلك بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
  • أدّى النزاع في اليمن إلى أسوأ أزمة إنسانية في البلاد التي تقف الآن على حافة المجاعة، وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 10 آلاف شخص قتلوا معظمهم مدنيون، منذ شن التحالف بقيادة السعودية عمليات عسكرية في اليمن في 2015.
  • الدعم الذي يقدّمه الجيش الأمريكي للتحالف، يشمل تبادل معلومات استخباريّة وتدريب طيارين على “أفضل الممارسات في شن الغارات الجوية مع تقليل الضحايا المدنيين لأقصى حد”.
  • كان البنتاغون يقوم كذلك بعمليات تزويد وقود في الجوّ لطائرات التحالف، لكنّه أعلن هذا الشهر عن وقفها    
  • لكنّ سلسلة من غارات التحالف أدت إلى مقتل عشرات المدنيين العديد منهم أطفال، وبدأ بعض السياسيين الأمريكيين يتحفظون على دور الولايات المتحدة في تلك الحرب.
  • وقال السناتور الديموقراطي كريس مورفي:” أمام مجلس الشيوخ خيار، إنهاء الدعم الأمريكي للسعودية في حربها في اليمن، أو البقاء ضالعا في أكبر أزمة إنسانية في العالم”.
مواقف ترمب الداعمة لابن سلمان تزعج الكونغرس:
  • أزعج دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القويّ للرياض أعضاء الكونغرس ومن بينهم عدد من أعضاء حزبه الجمهوري، خاصة بعد مقتل خاشقجي الذي أقرت به الرياض.
  • ترمب، وصف السعودية الأسبوع الماضي بأنها “شريك قوي” وقال إنّ من غير الواضح ما إذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان على علم بخطة قتل خاشقجي، وشكّك في تقرير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) الذي قال إنّ محمد بن سلمان كان وراء جريمة القتل.
  • قال عدد من المسؤولين في الإدارة الأمريكية إنّ دور السعودية في مواجهة إيران مهم جدا بحيث لا يمكن للولايات المتحدة أن تدير له ظهرها.
  • دعا أعضاء من الكونغرس إلى رد أمريكي قوي على مقتل خاشقجي بما في ذلك حظر مبيعات الأسلحة وفرض مزيد من العقوبات تضاف إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على 17 سعوديا متهمين بالضلوع في جريمة القتل.
المصدر : وكالات