السعودية والإمارات تقدمان مساعدات لليمن الذي تشنان حربا عليه

طفلة يمنية تعاني من المجاعة بعد حصار اليمن
طفلة يمنية تعاني من المجاعة

أعلنت السعودية والإمارات اللتان تواجهان اتهامات بالتسبب في المجاعة باليمن عن مساعدة لمواجهة الأزمة الغذائية بقيمة 500 مليون دولار للبلد الذي يواجه أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة.

التفاصيل:
  • الدولتان تعهدتا بأن تقدم كل منهما 250 مليون دولار للمساهمة في الاستجابة للأزمة الغذائية التي يشهدها البلد الغارق في نزاع مسلح منذ أكثر من أربع سنوات، حسبما أعلن مسؤولان من البلدين.
  • المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبد الله الربيعة قال في مؤتمر صحفي في الرياض إن هذه المساعدة تستهدف من 10 إلى 12 مليونا من سكان اليمن.
  • الربيعة ذكر أن هذه المساهمات المالية سيتم إرسالها إلى الأمم المتحدة وإلى منظمات إنسانية أخرى.    
  • هذه المساعدات تأتي بعدما أعلن البلدان إلى جانب الكويت عن مساهمتهم معا بمبلغ  مليار و250 مليون دولار في خطة الأمم المتحدة للاستجابة للأزمة اليمنية الخاص بالعام 2018.
  • منظمة الصحة العالمية قالت في تغريدة نشرتها عبر صفحة مكتبها باليمن على تويتر، إن أكثر من 11 مليون طفل يمني، يشكلون 80% من أطفال البلاد، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية.

خلفيات:  
  • التحالف السعودي الاماراتي يقود حربا في اليمن منذ مارس/ آذار 2015 دعما للقوات الموالية للحكومة. وقتل منذ بدء عمليات التحالف نحو عشرة آلاف شخص في وقت يواجه حوالي 14 مليون شخص خطر المجاعة، وفقا للأمم المتحدة.
  • منظمات حقوقية تتهم أطراف النزاع، وبينها السعودية والإمارات، بارتكاب “جرائم حرب” في اليمن.
  • التحالف يواجه اتهامات أيضا من منظمات حقوقية دولية بالتسبب بشكل رئيسي في الأزمة الغذائية الحادة التي يعاني منها اليمن حاليا، فيما صعدت جهات بحثية غربية مزاعمها إلى حد اتهام التحالف باستخدام “التجويع كاستراتيجية لحسم المعركة ضد جماعة الحوثي”.
  • الحرب في اليمن خلفت أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة.
المصدر : وكالات