نتنياهو: لن تكون هناك انتخابات مبكرة وسأتولى حقيبة الدفاع

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد، أنه لن تكون هناك انتخابات مبكرة، مؤكدًا أنه سيتولى حقيبة الدفاع، بعد استقالة أفيغدور ليبرمان، الأسبوع الماضي.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي “في هذا الوقت لن نذهب للانتخابات المبكرة”، مضيفا “ما زلنا في أوج حملة أمنية واسعة النطاق، وأنا ألتزم بها لإكمالها من أجل توفير الأمن الكامل لسكان الجنوب ولجميع سكان إسرائيل”.

وكان نتنياهو قد قال في وقت سابق الإحد إنه سيبذل قصارى جهده لمنع سقوط حكومته وانفراط عقدها، بعد استقالة وزير الدفاع احتجاجاً على وقف إطلاق النار مع غزة.

وأضاف في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، أن إسرائيل تمر بمرحلة أمنية حساسة، تستدعي استقرار الحكومة.

تصريحات نتنياهو:
  • بوصفي رئيسًا للوزراء، أمرت بتنفيذ إجراءات لا تعد ولا تحصى لضمان أمن إسرائيل.
  • معظم مواطني إسرائيل يعلمون أنه عندما أتخذ قرارات بشأن المسائل الأمنية، فإنني أفعل ذلك بطريقة واقعية، من أجل أمن مواطنينا، وسلامة جنودنا.
  • إجراء انتخابات مبكرة سيكون خطأ تاريخيا.
  • نتنياهو أشار إلى الانتقادات الموجهة إليه بشأن الأمور الأمنية قائلًا “في مثل هذه الأمور لا يوجد مكان للسياسة، ولا يوجد مكان لاعتبارات شخصية”.
  • نتنياهو قال إن إسرائيل تمر بمرحلة أمنية حساسة تستدعي الاستقرار، مشيرا إلى حالات سابقة دعت فيها حكومات يمينية لانتخابات لم تكن نتائجها كما كانت تأمل. وقال “علينا القيام بكل ما بإمكاننا لتجنب أخطاء كهذه”.
ماذا حدث اليوم؟
  • قبل المؤتمر الصحفي لنتنياهو بفترة وجيزة، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، أن الاجتماع الذي عقد في وقت سابق، الأحد، بين نتنياهو ووزير المالية في حكومته موشيه كحلون (زعيم حزب كلنا)، انتهى “بدون نتائج”.
  • هيئة البث: نتنياهو وكحلون اتفقا أن يجتمعا مرة أخرى في وقت لاحق من هذا الأسبوع.
  • هيئة البث: هدف الاجتماع كان منع انهيار الحكومة، وحدوث انتخابات مبكرة.
  • نتنياهو نشر (السبت) تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، كتب فيها أن حزب كحلون (كلنا)، أحد أعضاء الائتلاف، إذا “لم يقم بالإطاحة بالحكومة، فستكون هناك حكومة، يجب ألا نطيح بحكومة يمينية”.
  • بعد تغريدة نتنياهو، قال كحلون في مقابلة تلفزيونية، إنه يؤيد إجراء انتخابات مبكرة بسبب ضعف الائتلاف دون فصيل ليبرمان.
  • كحلون أفاد بأنه لا يشعر بالقلق جراء اتهامه بتقديم الانتخابات، مضيفًا، أن “هذا التلفيق لم يعد يؤثر بي، ويجب على الليكود أن يتوقف عن التهديد”.
  • نتنياهو قال إن جميع أعضاء حزب الليكود، “مهتمون بمواصلة خدمة البلاد لعام كامل آخر حتى نهاية الولاية في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2019”.
  • من المتوقع إجراء انتخابات برلمانية في 26 مارس/آذار 2019 .
ما القصة؟
  • ائتلاف نتنياهو واجه أزمة منذ (الأربعاء) الماضي، عندما أعلن ليبرمان استقالته احتجاجا على اتفاق أثار الجدل لوقف النار في قطاع غزة، مما أثار تكهنات بشأن إجراء انتخابات مبكرة باعتبارها باتت واقعا لا مفر منه.
  • أدى انسحاب ليبرمان إلى خسارة الائتلاف خمسة مقاعد بعد أن كانت كتلته تتألف من 66 من بين 120 عضوا هم إجمالي نواب الكنيست.
  • نتنياهو التقى (الأحد) وزير المالية موشي كحلون الذي يسيطر حزبه “كلنا” على عشرة مقاعد، لمناقشة سبل إنقاذ الائتلاف.
  • يتشبث كحلون بموقفه الرافض لإسناد حقيبة الدفاع لرئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت الذي يشترط بقاءه بالائتلاف الحكومي بتوليه هذه الحقيبة خلفا لليبرمان.
  • بينيت أعلن (السبت) في تصريح للشبكة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أن ليبرمان “أسقط الحكومة ولم تعد موجودة، ونحن نتجه لانتخابات ولا بديل عن ذلك”.
  • بانسحاب “إسرائيل بيتنا” فإن الائتلاف الحكومي يضم الآن خمسة أحزاب، هي، “الليكود” “البيت اليهودي” برئاسة بينيت، و”شاس” برئاسة وزير الداخلية أرييه درعي، و”كُلنا” برئاسة كحلون، و”يهودوت هتوراه” برئاسة يعقوب ليتسمان نائب وزير الصحة.
  • ينص القانون الإسرائيلي على إجراء الانتخابات بعد 90 يوما من حل الحكومة.
  • وسائل إعلام إسرائيلية رجحت أنه تجري الانتخابات في مارس/آذار المقبل في حال اتخاذ قرار بتبكيرها . علما بأن ولاية الكنيست الحالي تنتهي في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.
خلفية:
  • وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أعلن استقالته من منصبه، بعد وقت قصير من جلسة خاصة عقدت (الأربعاء) الماضي، مع كتلته، وذلك على خلفية اتفاق وقف إطلاق النار في غزة.
  • ليبرمان أعلن استقالته، احتجاجًا على موافقة المجلس الوزاري الأمني المصغر على وقف لإطلاق النار مع فصائل المقاومة في غزة.
  • ليبرمان اعتبر أن اتفاق وقف إطلاق النار والتهدئة مع فصائل المقاومة في غزة  بمثابة “خضوع واستسلام للإرهاب”.
  • ليبرمان طلب الاتفاق على موعد محدد لانتخابات مبكرة، وعدم “إدخال البلاد  في حال شلل مستمر”.
  • ليبرمان أعلن معارضته إدخال أموال لقطاع لغزة، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عارض إخلاء تجمع الخان الأحمر البدوي.
  • ليبرمان قال إنه لا يوافق على اتفاق وقف إطلاق النار، وإنه كان يجب اشتراط التقدم في مفاوضات التهدئة بتسوية قضية الأسرى والمفقودين.
  • ليبرمان قال إنه كان يجب إلزام حركة حماس بعدم تنظيم مظاهرات قرب السياج الحدودي.
  • ليبرمان قال إن حزبه (إسرائيل بيتنا) عارض في السابق خطة “فك الارتباط” من قطاع غزة، كما عارض صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس لإطلاق سراح الجندي غلعاد شاليط.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة