شاهد: وزير إسرائيلي متطرف يقتحم الأقصى مع عشرات المستوطنين

استأنف عشرات المستوطنين يتقدمهم وزير الزراعة الإسرائيلي المتطرف أوري آرئيل، صباح اليوم، اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

جولات استفزازية:
  • المتطرف آرئيل والمستوطنون المرافقون له شرعوا بتنفيذ جولات في المسجد والاستماع الى شروحات حول الهيكل المزعوم خلال توقفهم بمنطقة باب الرحمة بين باب الأسباط والمُصلى المرواني داخل الأقصى المبارك.
  • شرطة الاحتلال وفرت حراسة مشددة للمقتحمين وفرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات المسجد، واستنفرت الشرطة وحدات التدخل السريع لساحات الحرم لإبعاد الفلسطينيين وتأمين عملية اقتحام المستوطنين للأقصى.
  • الشرطة الإسرائيلية فتحت باب المغاربة أمام آرئيل المتطرف ومجموعات المستوطنين الذين قاموا بجولات استفزازية في ساحات الحرم ومنهم من قام بتأدية صلوات تلمودية.
  • آرئيل رافق عشرات من المستوطنين في مجموعة الاقتحامات الأولى الصباحية، وتتواصل الاقتحامات في فترة الظهيرة.
  • سلطات الاحتلال تواصل التضييق على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى واعتماد سياسة الإبعاد وفرض الغرامات، حيث قضت محكمة الصلح في القدس المحتلة قبل أيام، إبعاد 6 مقدسيين عن ساحات الحرم لمدة 6 أشهر.
  • وزراء بحكومة الاحتلال وأعضاء الكنيست، نفذوا خلال الأيام الماضية اقتحامات للمسجد الأقصى المبارك، حيث اقتحمته “شولي معلم” من حزب البيت اليهودي، ويهودا غليك عن حزب الليكود اليميني.
  • كان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، سمح في شهر يوليو/تموز، للوزراء ولأعضاء الكنيست، باقتحام المسجد بعد أكثر من عامين على قرار يقضي بمنعهم.
مستوطنون يعتدون على مواطنين فلسطينيين أثناء قطف الزيتون شرق الخليل (المركز الفلسطيني للإعلام)
اعتداءات في الخليل
  • مستوطنون رشقوا بالحجارة مساء أمس، مواطنون فلسطينيين أثناء قطف ثمار الزيتون في منطقة جبل جالس شرق مدينة الخليل، جنوبي الضفة المحتلة، ما تسبب بحالة من الرعب لدى العائلات والأطفال.
  • كان مستوطنون حطموا واقتلعوا أشجار زيتون معمرة قبل عدة أيام في المنطقة ذاتها بهدف سرقة مزيد من الأراضي بغية توسعة البؤرة الاستيطانية المذكورة على حساب أراضي المواطنين وممتلكاتهم.
  • في السياق ذاته، اعتدى مستوطنون، فجر اليوم، على مركبة اسعاف للهلال الأحمر الفلسطيني في شارع الشهداء المغلق وسط الخليل، في الضفة الغربية المحتلة، وتفاجأ المسعفون بهجوم المستوطنين عليهم بالحجارة، ما أدى إلى تكسير زجاج سيارة الإسعاف بشكل كامل. علمًا أنه تم التنسيق مع مكتب التنسيق لدخول سيارة الإسعاف.
  • ينظم المستوطنون حملة اعتداءات ضد سكان البلدة القديمة في الخليل منذ عشرات السنين، علما بأن سلطات الاحتلال تسيطر على مناحي الحياة كافة فيها، وتفرض ظروفا معيشية صعبة على سكانها الفلسطينيين بهدف ترحيلهم وتحويلها إلى مستوطنة كبيرة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة