شاهد: ناشط أسترالي يمشي 727 كيلومترا لدعم فلسطين

بدأ الناشط الأسترالي جون ساليسبوري السير مسافة 727 كيلو مترًا، من مدينة ملبورن إلى أديلايد الأستراليتين، بهدف دفع بلاده للاعتراف بفلسطين دولة مستقلة.

من أجل فلسطين:
  • ساليسبوري قرر السير من ملبورن إلى آديلايد، بعد مشاركته في فعالية أقيمت بمدينة ملبورن تحت عنوان “تكلم من أجل حقوق الإنسان للفلسطينيين”.
  • الناشط الأسترالي قال إن مسيره من أجل فلسطين سينتهي في 16 من ديسمبر/كانون الأول المقبل، أمام مركز المؤتمرات في أديلايد، الذي سيحتضن مؤتمر حزب العمال المعارض.
  • ساليسبوري أعرب عن أمله في أن يُدرج حزب العمال المعارض خلال مؤتمره، بند الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة، في نظامه الداخلي.
لا لنقل السفارة:
  • الناشط الأسترالي أضاف أن تلميح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إلى نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، أمر خاطئ.
  • ساليسبوري قال: “نقل السفارة إلى القدس هو مطلب لإسرائيل، وهذه الخطوة لن تساهم في حل القضية الفلسطينية، وعلينا أن نبعث برسالة إلى إسرائيل مفادها أنها لن تستطيع تحقيق كل ما تريده”.
  • الناشط الأسترالي دعا إلى دعم مسيرة الشعب الفلسطيني ومطالبه في الحرية والاستقلال، مبينًا أن الفلسطينيين عانوا العديد من الصعوبات منذ سنوات طويلة.
خلفيات:
  • وضع القدس من أصعب العقبات التي تواجه التوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وتعتبر إسرائيل المدينة بالكامل عاصمتها بما في ذلك القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.
  • في 6 من ديسمبر/كانون الأول 2017، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قرارًا باعتبار القدس بشطريها عاصمة مزعومة لإسرائيل، متجاهلاً تحذيرات مختلف الأطراف الدولية، ما شكل قطيعة مع سياسة أسلافه الراسخة بخصوص القدس.
  • قرار ترمب أثار غضب الفلسطينيين واستنكار المجتمع الدولي. ومذاك، يرفض الفلسطينيون إجراء اتصالات مع الإدارة الأمريكية وقيامها بدور الوسيط في عملية السلام.
  • أستراليا كانت في ذلك الوقت صارمة في موقفها الرافض لاتخاذ الخطوة نفسها لكن موريسون قال للصحفيين في البرلمان إنه “منفتح” الآن على فعل ذلك مع التمسك بسياسة أستراليا المؤيدة لقيام دولة فلسطينية.
  • السفارة الأمريكية أصبحت في مايو/أيار السفارة الأجنبية الوحيدة التي تفتتح في القدس وحذت غواتيمالا والباراغواي حذو واشنطن لاحقًا، غير أن الباراغواي أعادت سفارتها إلى تل أبيب الشهر الماضي. وأغلقت إسرائيل سفارتها في أسونسيون ردًا على ذلك.
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لا يزال يحاول إقناع دول أخرى بنقل سفاراتها إلى القدس.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة