تركيا: تقييم شامل لعلاقاتنا مع واشنطن الثلاثاء

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو

قال وزير الخارجية التركية مولود شاووش أوغلو، (السبت)، إنه سيجري مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو تقييما شاملا لعلاقات البلدين خلال زيارته إلى واشنطن الثلاثاء.

أبرز ما ورد في تصريحات أوغلو خلال لقاء مع الجالية التركية بنيويورك:
  • العلاقات التركية الأمريكية شهدت مؤخرا توترا والجميع حاول ربط ذلك مع قضية القس برانسون.
  • هناك قضيتان توتران العلاقات، الأولى دعم واشنطن لقوات الحماية الكردية في سوريا.
  • تعاون واشنطن مع تنظيم قوات الحماية الكردية رغم إقرارها بأنه امتداد لحزب العمال الكردستاني يعد خطأ كبيرا.
  • تركيا تسعى إلى تطبيق خارطة الطريق المتعلقة بإخراج “إرهابيي” تنظيم الحماية الكردية من منطقة منبج شمالي سوريا.
  • الخارطة لا تقتصر على منبج فحسب، بل تشمل إرساء الاستقرار شرقي نهر الفرات بالمناطق التي يحتلها التنظيم.
  • في حال إحرازنا تقدما في هذا الإطار، والقضاء على (الإرهابيين) الذين يشكلون تهديدا لنا من هذه المنطقة، حينها يمكن أن تستقر علاقاتنا مع الولايات المتحدة على أرضية سليمة.
  • القضية الثانية التي تشكل توترا في العلاقات مع واشنطن، تتعلق بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/ تموز 2016، وعدم الاستجابة لمطالب بلاده المتعلقة بتسليم زعيم تنظيم “غولن” إلى تركيا.
  • شكل ذلك توترا جديا في العلاقات الثنائية، وتركيا محقة بمطالبها في القضيتين “بنسبة ألف في المئة.
  • مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، بدأ تحقيقات شاملة بانتهاكات تنظيم “غولن” في الولايات المتحدة، وأبرزها الاحتيال على المصارف والتهرب الضريبي. 
الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترمب التقيا في باريس
 خلفيات:
  • الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية في قتال تنظيم الدولة أثار غضب تركيا، التي تعتبر الوحدات “منظمة إرهابية” وامتدادا لحزب العمال الكردستاني، المصنف في تركيا والولايات المتحدة كمنظمة إرهابية.
  • قوات تركية وأمريكية بدأت في تسيير دوريات مشتركة في مدينة منبج السورية.
  • التقى الرئيسان التركي رجب أردوغان والأمريكي دونالد ترمب في فرنسا الأسبوع الماضي وتطرقا إلى الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.
  • أعلنت السفارة الأمريكية في أنقرة الشهر الجاري عن مكافآت مالية للإدلاء بمعلومات تقود إلى كشف هوية أو مكان ثلاثة من قيادي حزب العمال الكردستاني.
  • تحسنت العلاقات التركية الأمريكية في الفترة الأخيرة بعد أن قام البلدان برفع العقوبات المتبادلة على وزراء.
  • أفرجت تركيا عن القس أندرو برانسون وعاد إلى أمريكا الشهر الماضي بعد أن تسبب احتجازه في توتر بالعلاقات بين البلدين.
  • على خلفية احتجاز أنقرة للقس الأمريكي، فرضت واشنطن في أغسطس/ أب الماضي عقوبات على وزيرين تركيين ورسوما جمركية.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة