عضو كونغرس تطالب شركات أمريكية بالكشف عن طبيعة عملها مع السعودية

عضو الكونغرس إليزابيث وارين
عضو الكونغرس إليزابيث وارين

طالبت عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الديمقراطي إليزابيث وارين عددا من كبار شركات الاستشارات الأمريكية بالكشف عن العمل الذي تقوم به والمتعلق بالسعودية.

التفاصيل
  • موقع بلومبيرغ قال إن وارين أرسلت خطابا بهذا المضمون الأربعاء إلى المديرين التنفيذين لشركات بوز آلن هاملتون ومجموعة بوسطن كونسلتنغ وديلويت للاستشارات.
  • طلبت عضو الكونغرس من كل شركة تقديم نسخ إلكترونية لكافة العقود مع الحكومة السعودية خلال السنوات الخمس الأخيرة، بشكل يسهل البحث خلالها.
  • كما طلبت بيانا بكافة المبالغ التي تلقتها الشركات، وما إذا كانت الشركات تخطط للاستمرار في تقديم خدماتها الاستشارية للحكومة السعودية أو لمؤسسات ترتبط بها.
  • كشف خطاب وارين عن الطرق التي قدمت الشركات من خلالها استشارات بشأن تحسين صورة ولي العهد السعودي وتقديم المساعدة للجيش السعودي، وكذلك مساعدة السعودية على تنويع اقتصادها الذي يعتمد على النفط.
  • استندت عضو الكونغرس في خطابها على مواد وسجلات منشورة للشركات.
  • وارين قالت إن بووز آلن وبوسطن كونسلتينغ “وضعت بعض القيود على أعمالها مع الحكومة السعودية”.
  • عضو الكونغرس قالت في الخطاب “برغم التصرفات الأخيرة للمملكة، استمرت شركاتكم في علاقة العمل مع الحكومة في تعارض، ليس فقط مع القيم الأمريكية ولكن مع مبادئكم المعلنة”.
  • وارين أوضحت أنها قررت توجيه الخطاب إلى الشركات بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، بالإضافة إلى الدور السعودي في حرب اليمن، التي أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين.
  • عضو الكونغرس أرسلت الشهر الماضي خطابا مماثلا إلى شركة ماكينزي تطلب فيه الإجابة عن قائمة من الأسئلة بشأن طبيعة عمل الشركة مع السعوديين.
  • شركة ماكينزي قالت إنها تعمل على تقديم الإجابات على خطاب وارين، لكنها لم تحدد موعدا نهائيا لتسليم الرد.
  • صحيفة نيويورك تايمز قالت الشهر الماضي إن شركة ماكينزي أعدت عام 2015 تقريرا من 9 صفحات في إطار المتابعة داخل الحكومة السعودية لردود الفعل بشأن إجراءات التقشف التي اتخذتها الحكومة.
  • الصحيفة أضافت أن التقرير تضمن رصدا لما ورد بشأن الإجراءات على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • التايمز قالت إنه تم القبض على بعض من يعتقد أنهم تزعموا التعليقات السلبية، أو تم إغلاق حساباتهم على مواقع التواصل.
  • وارين طلبت معرفة ما إذا كانت لدى الشركات آلية لإدارة المخاطر للعمل مع حكومات أجنبية، قد تؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان.
  • متحدثة باسم شركة بووز آلن هاميلتون قالت إن الشركة لم تتلق الخطاب حتى الآن، وبالتالي لا يمكنها التعليق.
  • مجموعة بوسطن كونسلتينغ للاستشارات قالت إن الخطاب وصلها وتقوم بمراجعته.
  • وارين حددت يوم 30 نوفمبر/ تشرين الثاني كمهلة للشركات للرد على خطابها.
  • أعيد انتخاب وارين في مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي في ولاية ماساتشوستس في انتخابات التجديد النصفي.
المصدر : بلومبرغ

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة