خبراء: قبة إسرائيل الحديدية صدت 20 بالمائة من صواريخ القسام

نظام القبة الحديدية

شكك موقع متخصص في رصد التوازن العسكري والاستراتيجي، في جدوى منظومة (القبة الحديدية) الإسرائيلية بعد فشلها في التصدي لنحو 80 بالمائة من الصواريخ الفلسطينية التي انطلقت من غزة الأحد

أبرز ما أورده موقع (مليتيري ووتش) المتخصص في رصد وتحليل أساليب القتال بمناطق الصراع المسلح في العالم:
  • إن هذا الإخفاق في التصدي للصواريخ الفلسطينية بدائية الصنع يمكن أن يشكل نقطة ضعف مهمة في الدفاعات الإسرائيلية، ويمكن استغلاله من جهات معادية لتل أبيب ممن لديها قدرات صاروخية أكثر تقدما وتعقيدا مثل سوريا وحزب الله اللبناني.
  • أثار القصف الصاروخي الفلسطيني على إسرائيل، في ليل 12/13 نوفمبر/تشرين الثاني، شكوكا حول فعالية الدفاع الإسرائيلي المضاد للصواريخ حيث أكدت المعطيات أن “القبة الحديدية” الإسرائيلية تمكنت من اعتراض 60 صاروخا فقط من بين 300 صاروخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، وهو ما يمثل نحو 20 بالمائة فقط من عدد الصواريخ التي أطلقت صوب إسرائيل.
  • تعتمد إسرائيل بشكل مكثف على نظام “القبة الحديدية ” المضاد للصواريخ التي تتضمن 10 بطاريات من الصواريخ الاعتراضية التي تتلخص وظيفتها الأساسية في توفير الحماية لمساحة 150 كيلومترا للبطارية الواحدة، لمواجهة صواريخ غير موجهة يتراوح مداها بين أربعة و سبعين كيلو مترا.
  • خبراء عسكريون وفنيون متخصصون أكدوا أن صاروخ (قسام) يعتبر سلاحا بسيطا محدود الفاعلية، ولا يتجاوز مداه 30 كيلومترا، أما “القبة الحديدية” فتعتبر من وسائط الدفاع المضادة للصواريخ الأكثر حداثة وتطورًا. ويبلغ طول صاروخ “القبة الحديدية” المضاد للصواريخ نحو 3 أمتار، ويبلغ قطر الصاروخ 160 مليمترا. ويزن 90 كيلوغراما.
  • من بين أنظمة الصواريخ التي يمكنها اختراق القبة الحديدية الإسرائيلية صواريخ (كيه إن-02) الكورية الموجودة في سوريا، وكذلك صواريخ (بي-800) الروسية التي قامت القوات السورية والروسية بنشرها في مختلف مناطق الإقليم السوري بالقرب من إسرائيل.
تطور المنظومة الصاروخية للفلسطينيين يقلق تل أبيب:
  • كما كان الحال في الماضي دوما، فإن القدرات الضعيفة للصواريخ الفلسطينية وبالتالي نسبة التدمير المحدودة في المناطق المستهدفة في إسرائيل، هو الذي يقف حائلا دون إخضاع منظومة القبة الحديدية لتحقيق جدي بشأن فعاليتها في التصدي لتلك النوعية من الصواريخ الفلسطينية.
  • الفلسطينيون تغلبوا علي نقطة الضعف هذه من خلال إطلاق عدد كبير من صواريخ القسام التي ساهمت في تشويش المنظومة وإخفاقها في التصدي لنسبة هائلة من تلك الصواريخ بلغت 260 صاروخا من بين 300 تم إطلاقها صوب إسرائيل مساء الأحد الماضي فقط.
  • دخلت منظومة القبة الحديدية الخدمة في الجيش الإسرائيلي في العام 2011، وهناك 10 بطاريات منها منتشرة في إسرائيل بينما تعتزم الحكومة الإسرائيلية نشر خمس بطاريات جديدة قريبا.
  • قامت بتطوير منظومة القبة الحديدية مؤسسة إسرائيل للصناعات الفضائية وهي جهة حكومية مع شركة رفاييل الإسرائيلية لتكنولوجيا الصناعات الدفاعية والتي قامت الحكومة الإسرائيلية بضمها لمؤسسة التصنيع العسكري الإسرائيلي في العام 2002.
  • كل منصة إطلاق بمقدورها نشر 20 صاروخا للتعقب في المرة الواحدة، وهو ما يتكلف 40 ألف دولار للصاروخ الواحد، وهو ما يزيد بدرجة كبيرة عن ثمن تكلفة الصاروخ الفلسطيني.
  • يتردد أن منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية سوف يتم تصديرها الي المملكة العربية السعودية في المستقبل القريب ربما للاستجابة لفشل منظومة صواريخ باتريوت الأمريكية في التصدي لصواريخ الحوثيين في اليمن التي يتم إطلاقها صوب السعودية والإمارات. 
المصدر : مليتيري ووتش لرصد التوازنات العسكرية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة