النيابة السعودية تطالب بإعدام من أمر وقتل جمال خاشقجي

قالت النيابة العامة السعودية، في مؤتمر صحفي اليوم، إنها طالبت بإعدام من أمر وباشر جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي وعددهم 5 أشخاص، وكشفت عن شخصية الآمر بتنفيذ الاغتيال.

أبرز تصريحات المتحدث باسم النيابة العامة السعودية:
  • طالبنا بإعدام من أمر وباشر جريمة قتل خاشقجي وعددهم خمسة أشخاص.
  • الآمر بالمهمة هو نائب رئيس الاستخبارات السابق (أحمد عسيري)، والآمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض(ماهر المطرب).
  • نائب الاستخبارات العامة هو من أمر بإعادة خاشقجي إلى السعودية بإرادته أو بالقوة.
  • دور المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني كان الاجتماع بالفريق المكلف بإعادة خاشقجي.
  • تم منع القحطاني من السفر وهو رهن التحقيق.
  • التحقيقات أظهرت أن أصل الحدث هو إقناع خاشقجي بالعودة إلى السعودية.
  • قتل خاشقجي بدأ بعراك وشجار وحقن بجرعة مخدرة بكمية أدت إلى وفاته.
  • ثبت أن تعطيل الكاميرات في مقر القنصلية في إسطنبول قام به أحد المتهمين.
  • جثة خاشقجي تم تقطيعها في مقر القنصلية السعودية قبل نقلها خارجها.
  • خمسة متهمين أخرجوا جثة خاشقجي من القنصلية بعد تجزئتها.
  • تم التوصل إلى صورة تقريبية للمتعاون المحلي الذي تسلم جثة خاشقجي.
  • هناك شخص وحيد من فريق الاغتيال سلم جثة خاشقجي إلى متعهد محلي.
  • سيتم تسليم الصورة التقريبية للمتعاون المحلي التركي إلى السلطات التركية.
  • تم توجيه التهم إلى 11 شخصاً من أصل 21 من الموقوفين في قضية اغتيال جمال خاشقجي، وإقامة الدعوى الجزئية بحقهم.
  • فريق الاغتيال قدم تقريرا مضللا لنائب رئيس الاستخبارات السابق.
  • نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق هو من أمر بتشكيل فريق اغتيال خاشقجي.
خلفيات:
  • أقرت السعودية بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها مطلع أكتوبر الماضي إثر “شجار”، وذلك بعد إنكار دام 18 يومًا، لكن لم يعثر على جثته حتى الآن.
  • النائب العام السعودي زار القنصلية ومنزل القنصل في إسطنبول أواخر الشهر الماضي، ولم يدل بتصريحات للصحفيين، وقبلها أعلنت النيابة العامة السعودية تلقيها “معلومات” من الجانب التركي تفيد بأن المشتبه بهم قتلوا خاشقجي “بنية مسبقة”.
  • الضغوط الدولية تزايدت على السعودية لاسيما مع التوترات في اليمن وسجل السعودية الحقوقي المفعم بالانتهاكات، ما أطلق دعوات لوقف بيع السلاح للسعودية.
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طالب بمحاكمة المتهمين في إسطنبول، داعيًا السعودية بكشف مصير جثة خاشقجي والكشف عن قاتليه، مشددًا على أن إصدار الأوامر جاء من “أعلى مستويات” في الحكومة السعودية.
  • مسؤولون ووسائل إعلام تركية يتحدثون عن تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القضية، الأمر الذي تنفيه السعودية.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة