شاهد: أردوغان قد يطلب رفع الحماية عن العقل المدبر لاغتيال خاشقجي

الكاتب الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي (يمين) وولي العهد السعودي محمد بن سلمان
الكاتب الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي (يمين) وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

قالت مصادر تركية للجزيرة مباشر إن قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ستكون أولى القضايا محل النقاش بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترمب.

ويلتقي الرئيسان غدا الأحد على هامش منتدى باريس للسلام تزامنا مع ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وقال حسام يحيى، موفد الجزيرة مباشر إلى إلى اسطنبول، إنه من المتوقع أن يطلع أردوغان نظيره الأمريكي على المزيد من المعلومات حول القضية وتحقيقات الجانب التركي، كما سيطرح التصور الكامل لما حدث لجثة خاشقجي.

وقالت مصادر للجزيرة مباشر إن الرئيس التركي من المتوقع أن يطلب رفع الحماية عن “الشخص النافذ” الذي أصدر الأمر لفريق الاغتيال بقتل خاشقجي “مهما كان اسمه أو منصبه”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد في مقال له بصحيفة واشنطن بوست أن الملك سلمان لم يأمر بقتل خاشقجي، لكنه شخص آخر من أعلى المستويات في المملكة.

تصريحات أردوغان قبل مغادرته إلى فرنسا
  • على السعودية التصرف بالعدل مقابل حسن نوايانا للتخلص من هذه الشبهة وإلا ستلصق بها دوما.
  • أسمعنا التسجيلات الصوتية للسعودية ودول مثل فرنسا وبريطانيا ولا داعي للمماطلة.
  • لا يوجد بيدنا أي وثيقة أو دليل حول مكان جثمان جمال خاشقجي.
خلفية
  • كشفت السلطات التركية عن أسماء ومناصب فريق الاغتيال السعودي الذي قام بقتل وتقطيع جثة الكاتب جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
  • تضمنت التفاصيل أسماء أشخاص مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وعدد من حراسه الشخصيين.
  • أدت جريمة قتل خاشقجي إلى إقالة أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية، وسعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي السعودي وأحد المقربين من ابن سلمان.
  • أشارت وسائل إعلام أمريكية وعالمية، وكذلك عدد من أعضاء الكونغرس ومسؤولين أمريكيين على مدار الأسابيع الماضية إلى أن ولي العهد السعودي من المرجح أن يكون هو الذي أمر بقتل خاشقجي.
  • صرح الرئيس الأمريكي قبل أيام لصحيفة وول ستريت جورنال أنه إذا كان هناك شخص له علاقة بقتل خاشقجي فسيكون محمد بن سلمان. لكنه أعرب عن أمله في أن يكون ولي العهد السعودي صادقا في نفيه تورطه في العملية.
  • أوقفت السلطات التركية عملية البحث عن جثة خاشقجي بعد تأكدها من قيام فريق الاغتيال السعودي بإذابة الجثة في أحماض كيميائية، وهو ما يتناقض مع الرواية السعودية الرسمية التي أكدت أن الجثة تم تسليمها إلى متعاون محلي.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة