رويترز: عشرات المواقع الإلكترونية تدافع عن السعودية بالأخبار الكاذبة

قال تقرير لوكالة رويترز إن عشرات المواقع أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا بالترويج لتأييد السعودية وبث الشكوك في الادعاءات التي تقول إن الرياض متورطة في قتل الصحفي جمال خاشقجي.

أهم ما ورد في التقرير:
  • التقرير نقل عن ليزا ماريا نيوديرت الباحثة بمعهد أكسفورد للإنترنت التابع لجامعة أكسفورد إن موت خاشقجي ساهم في إبراز السبل التي تستطيع الحكومات بها التلاعب على نحو متزايد بالمعلومات ووسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأغراضها السياسية.
  • نيوديرت قالت إن “إنشاء صفحات للتضليل الإعلامي تدعي أنها تنشر أخبارا حقيقية للتأثير في قضايا جارية خلافية ومثيرة للجدل باستخدام حسابات وهمية وأفراد غير حقيقيين لإخفاء أصحاب الهجمات الحقيقيين يمثل إلى حد ما ألف باء الدعاية الإلكترونية”.
  • رويترز أشارت إلى الدور البارز لسعود القحطاني، الذي وصفته “بأحد المساعدين المقربين من ولي العهد والذي تم تعيينه لإدارة جيش للإعلام الإلكتروني مكلف بحماية صورة المملكة وذلك وفق ما ذكره مصدر على صلة بالديوان الملكي”.
  • التقرير قال إن القحطاني كان في صدارة الهجمات الإلكترونية. وحث السعوديين عبر تويتر على نشر أسماء من يبدون التعاطف مع قطر في تغريدات عبر وسم “القائمة السوداء” بعد حصار قطر في يونيو/ حزيران 2017.
  • عزل القحطاني في 20 أكتوبر/ تشرين الأول بسبب ما تردد عن دوره في مقتل خاشقجي.
  • رويترز نقلت عما أسمته “مسؤول سعودي كبير إن القحطاني فوض أحد مرؤوسيه بإجراء مفاوضات لإعادة خاشقجي إلى السعودية”.
منصات كاذبة
  • رويترز قالت إن تحليلا أجرته توصل إلى وجود شبكة تتألف مما لا يقل عن 53 موقعا، تدعي أنها منافذ إخبارية حقيقية باللغة العربية، شاركت في نشر معلومات زائفة عن الحكومة السعودية ومقتل خاشقجي.
  • التقرير نقل عن محققين في شركة لأمن الإنترنت أن استعراضا لعناوين الخوادم المضيفة وتفاصيل التسجيل أوضح أن هذه المواقع تعمل في إطار شبكة واحدة. مشيرا إلى أن الكثير منها تتشابه تصميمات صفحاته وعناوينه الإلكترونية أو ينشر تقارير واحدة أو متشابهة من الأخبار الكاذبة.
  • المحققون قالوا إنه بعد نشر تقارير الأخبار الكاذبة على الإنترنت عمدت الحسابات الآلية إلى نشرها على تويتر واستخدم كثير منها روابط لمواقع متعددة من مواقع الشبكة.
  • تفاصيل المواقع تبين أن شخصا يدعى محمد ترابي له عنوان مسجل في مصر هو صاحب أغلبية المواقع الثلاثة والخمسين ومشغلها. وعند الاتصال به هاتفيا رد شخص قال إنه محمد ترابي وأكد أنه صاحب المواقع لكنه أغلق الهاتف عندما طلب منه تقديم المزيد من المعلومات.
  • في تعليقات لاحقة بالبريد الإلكتروني نفى الشخص صلته بالشبكة، مشيرا إلى أنه لم يفهم الأسئلة التي طرحت عليه هاتفيا وأنه ليس له “أي صلة بالمواقع التي تتحدثون عنها”.
إغلاق المواقع
  • رويترز أشارت في تقريرها إلى أن موقع تويتر أغلق هذه الحسابات بعد أن تلقى استفسارات من رويترز عنها.
  • تويتر قالت إنها ألغت عددا كبيرا من الحسابات لمخالفتها شروط الاستخدام على مدار الأسبوعين الماضيين.
  • متحدث باسم الموقع أوضح أن “الاستغلال المتعمد للمنصة والرسائل المزيفة الموجهة للمستخدمين من خلال عمليات منسقة تمثل انتهاكا لقواعد تويتر وسنواصل تطبيق سياساتنا بصرامة”.
  • تقرير رويترز أكد أنها توصلت إلى أن مثل هذه الحسابات الوهمية ومستخدمين سعوديين من ذوي النفوذ نشروا مرارا وسوما على تويتر منها “مخابرات قطر تقتل خاشقجي” و”السعودية الأعظم”، لكن رويترز أكدت أنها لم تتوصل إلى دليل على أن القحطاني أو الحكومة السعودية يتحكمون في تلك الحسابات أو يوجهونها.
  • صحيفة سبق أكبر الصحف الإلكترونية السعودية اتهمت وسائل إعلام عالمية، بما فيها رويترز، باستخدام اختفاء خاشقجي لمحاولة النيل من الحكومة وأصدرت بيانا في 21 أكتوبر/ تشرين الأول قالت فيه إن تقريرا إخباريا زائفا انتشر مستخدما اسمها.
المصدر : رويترز