رسالة غضب من ليبرمان لأوربا بسبب الخان الأحمر

وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الأحد، حكومات أوربية بالتدخل “الفظ” فيما أسماها شؤون “إسرائيل السيادية”، وذلك في أعقاب تحذيرات أوربية من هدم تجمع الخان الأحمر بالقدس.

رسالة غاضبة لأوربا
  • الإذاعة الإسرائيلية ذكرت أن ليبرمان بعث رسائل إلى سفراء ثماني دول أوربية، جاء فيها “أن محكمة العدل العليا في إسرائيل ليست بحاجة إلى دروس في القانون” من دولهم أو من الاتحاد الأوربي ككل.
  • رسالة ليبرمان وجهت إلى سفراء فرنسا وألمانيا وبلجيكا وهولندا وإيطاليا والسويد وبولندا وبريطانيا.
  • ليبرمان اعتبر في رسالته للدول الأوربية بأن “هدم قرية الخان الأحمر شأن داخلي إسرائيلي لا يحق لكم التدخل فيه”، وفقًا للقناة الثانية الإسرائيلية.
  • الرسالة التي نشرتها اليوم صحيفة لوموند الفرنسية، جاءت على خلفية الإعلان المشترك لدول الاتحاد الأوربي ضد قرار المحكمة الإسرائيلية العليا الداعي لهدم الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة.
خلفيات:
  • في 20 سبتمبر المنصرم، أصدرت ثماني دول أوربية دعوة مشتركة إلى الحكومة الإسرائيلية بعدم هدم تجمع الخان الأحمر البدوي الفلسطيني بالضفة الغربية المحتلة، كما أن الدول أرسلت تهديدًا مبطن مفاده أن تنفيذ حكم المحكمة الإسرائيلية العليا سيكون له تداعيات وخيمة.
  • جاءت الدعوة المشتركة من قبل إيطاليا وهولندا وبلجيكا وبولندا وبريطانيا وفرنسا والسويد وألمانيا بعدم هدم الخان الاحمر لان هدمها سيلحق الضرر برؤية حل الدولتين، وفقاً لقولهم.
  • الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال، كانت أمهلت سكان الخان الأحمر أسبوعًا واحدًا؛ انتهى في الأول من أكتوبر/تشرين أول الجاري، لإخلائها وإلا سيتم إجلاؤهم عنها قسرًا، وأثار القرار الإسرائيلي استنكارًا في الأمم المتحدة وبعض العواصم العربية والغربية.
حكاية الخان الأحمر
  • ينحدر سكان قرية الخان الأحمر البدوية من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من جانب سلطات الاحتلال، وتحيط بالتجمع مستوطنات، حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها إسرائيل، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى“E1”، والذي سيقوض في حال تنفيذه فرص تطبيق حل الدولتين.
  • يقوم المشروع، وفق مراقبين فلسطينيين، على الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم يساوي 1000 متر مربع)، تمتد من أراضي القدس الشرقية المحتلة حتى البحر الميت.
  • يهدف المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي وجود فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس الشرقية المحتلة عن الضفة الغربية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات