أردوغان: قتلة خاشقجي معروفون لكن من أعطاهم الأوامر؟

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الجمعة) خلال كلمة في أنقرة إن لديهم المزيد من الوثائق المتعقلة بمقتل خاشقجي ولكن لا داعٍ للتعجل.

أبرز ما قاله الرئيس التركي خلال كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية:
  • منفذو جريمة قتل خاشقجي معروفون ولكن من وجه لهم الأوامر؟
  • الأشخاص الـ18 (الموقوفين في السعودية) يعرفون قاتلي خاشقجي لأن الجاني بينهم
  • لدينا المزيد من المعلومات والوثائق، ولكن لا داعٍ للتعجل، إن غدا لناظره قريب.
  • إذا كنتم تريدون إزالة الغموض، فالموقوفون الـ18 هم النقطة المحورية في التعاون بيننا.
  • إذا كنتم لا تستطيعون إجبارهم على الاعتراف بكل ما جرى، فسلّموهم إلينا لمحاكمتهم كون الحادثة وقعت في قنصلية السعودية بإسطنبول.
  • لا نهدف أبدا إلى الدخول في نزاع أو صراع مع أحد، وإنما غايتنا الوحيدة هي إزالة التهديدات التي تستهدف بلدنا.
  • لقد أطلعنا من يريدون معرفة ما جرى (مقتل خاشقجي) على المعلومات والوثائق التي بحوزتنا مع إبقاء النسخة الأصلية (من الوثائق) لدينا كما زودنا السعودية بها أيضاً.
  • وقال مخاطبًا السعودية حول مقتل خاشجقي: من هو المتعاون المحلي الذي (تسلّم جثة خاشقجي)؟ عليكم أن تكشفوا عنه.
  • سيأتي المدعي العام السعودي إلى تركيا يوم الأحد المقبل، وسيلتقي المدعي العام التركي في إسطنبول.
  • إن قتل خاشقجي واضح للعيان أين الجثة؟ ينبغي أن تُظهروها.
  • الرواية السعودية عن مغادر جمال خاشقجي للقنصلية مضحكة ولا يجب أن تقدمها دولة. 
أردوغان وسط حشد من أعضاء حزب العدالة والتنمية الحالكم
مقتل جمال خاشقجي:
  • أقرت السعودية السبت الماضي وبعد صمت استمر 18 يوما، بمقتل الصحفي الشهير جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول.
  • أعلنت السلطات السعودية توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف عن مكان جثة خاشقجي.
  • الرواية السعودية قوبلت بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات حقوقية دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، منها إعلان مسؤول أن فريقا من 15 سعوديا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم.
  • على خلفية الواقعة، أعفى الملك سلمان، مسؤولين بارزين من مناصبهم، بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني.
  • النائب العام السعودي، قال الخميس إن النيابة العامة تلقت معلومات من الجانب التركي تشير إلى أن المشتبه بهم في واقعة مقتل خاشقجي، “أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة” وهو ما يناقض بيانات رسمية سابقة بأن القتل لم يكن متعمدا.
  • الثلاثاء الماضي، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وجود أدلة قوية لدى بلاده على أن جريمة خاشقجي عملية مدبر لها وليست صدفة، وأن إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنع تركيا ولا الرأي العام العالمي.

 

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة