عقوبات أمريكية على 8 أشخاص بتهمة دعم طالبان

وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن
وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على ثمانية أشخاص، من بينهم إيرانيان، بتهمة دعم حركة طالبان الأفغانية.

  • الوزارة صنفت الأشخاص على أنهم "إرهابيون عالميون"، وهو الإجراء الذي يسمح للحكومة الأمريكية بتجميد الأصول الواقعة تحت الاختصاص القضائي الأمريكي.
  • الوزارة قالت في بيان إن العقوبات الأمريكية استهدفت أعضاء طالبان الذين كان لهم دور في"هجمات انتحارية" وأنشطة مدمرة أخرى في أفغانستان، فضلا عن الإيرانيين الذين يقدمون دعما ماديا وماليا.
  • من بين هؤلاء الأشخاص أربعة أفغان وباكستانيان واثنان لهما صلة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.
  • الوزارة قالت إن الإيرانيين المرتبطين بفيلق القدس واللذين استهدفتهما العقوبات ضد طالبان هما محمد إبراهيم أحادي واسماعيل رضوي.
  • الآخرون الذين تم فرض عقوبات ضدهم هم: عبد الله صمد فاروقي، ومحمد داود مزمل، وعبد الرحيم منان، وحافظ ماجد، وصدر ابراهيم وآخر يدعى عبد العزيز.
  • وزارة الخزانة فرضت عقوبات إضافية على نعيم باريش الذي سبق فرض عقوبات ضده عام 2012 بموجب العقوبات الدولية ضد المخدرات.
  • وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين قال إن "توفير إيران التدريب العسكري والتمويل والأسلحة لطالبان إنما هو مثال آخر على تدخل طهران السافر في المنطقة ودعمها للإرهاب".
  • منوتشين: الولايات المتحدة وشركاؤنا لن يتسامحوا مع النظام الإيراني الذي يستغل أفغانستان لتوسيع نطاق سلوكه المزعزع للاستقرار.
  • يزور منوتشين الشرق الأوسط لبحث سبل مكافحة تمويل الإرهاب والعقوبات الوشيكة على إيران.
  • وكالة الأنباء السعودية أعلنت أن دول الخليج العربية (السعودية والكويت وعمان وقطر والإمارات والبحرين) فرضت هي أيضا العقوبات التي استهدفت طالبان.
  • الوكالة ذكرت أن السعودية والبحرين أضافتا الحرس الثوري الإيراني وقاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري لقائمتيهما للأشخاص والمنظمات التي يشتبه بتمويلها الإرهاب.
خلفية:
  • العقوبات الجديدة تأتي في أعقاب موجة عنف شهدتها أفغانستان قبل الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأسبوع الماضي.
  • أصيب أمريكيان في هجوم أسفر عن مقتل قائد شرطة إقليم قندهار بجنوب أفغانستان.
  • تم الكشف عن أن ضابط بالجيش الأمريكي برتبة بريجادير جنرال، كان أحد المصابين في الهجوم.
  • أعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، الذي مثل ضربة مدمرة للحكومة حيث أدى إلى مقتل قائد الشرطة في أحد أهم الأقاليم الأفغانية وأظهر قدرة الحركة على مهاجمة كبار القادة.
  • من المقرر أن تفرض واشنطن في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، حزمة ثانية من العقوبات على إيران، تتعلق بالصناعة النفطية، بعد فرض حزمة أولى مرتبطة بصادرات صناعية وعمليات مصرفية في أغسطس/ آب الماضي.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة