مسؤول تركي: رواية السعودية بشأن خاشقجي محاولة لتبرئة العائلة المالكة

الصحفي السعودي جمال خاشقجي توفي بعد دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من الشهر الجاري
الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل بعد دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول

قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي نعمان كورتولموش إن الأخبار الواردة من السعودية تقول إن الجريمة سيتم تحميلها لبعض الأشخاص في محاولة لتبرئة ساحة العائلة الحاكمة.

تصريحات نعمان كورتولموش:
  • تبرئة الإدارة السعودية عبر تحميل أشخاص آخرين التهمة أمر غير مقبول، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يرتكب موظفو دولة جريمة دون تفويض من مسؤوليها.
  • تركيا لن تمتنع عن نشر الأدلة والبراهين القطعية في قضية جمال خاشقجي للرأي العام العالمي.
نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، نعمان كورتولموش

 بدوره قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن الإعلان السعودي عن مقتل خاشقجي من شأنه أن يسرع التحقيقات في القضية، وأن يبين هوية من لهم علاقة بمقتله، ومن هو المسؤول عنهم.

تصريحات جليك:
  • كشف ملابسات حادثة جمال خاشقجي دين في أعناقنا، وتركيا ستستخدم جميع الإمكانات في هذا الصدد.
  • تركيا ستكشف عن كل ما جرى فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، نحن نجري تحقيقنا المستقل، وهذا ما تجسده إرادة الرئيس رجب طيب أردوغان.
  • نحن لا نتهم أي شخص مسبقا، ولكننا لا نرضى بأن يبقى أي شيء مخفيًّا.
  • نتابع عن كثب، هناك بعض التطورات في السعودية منذ فجر (السبت) وهناك بعض مسؤولي الاستخبارات أقيلوا من وظائفهم، واعتقل ثمانية عشر مواطنا سعوديا على خلفية الحادثة، والمدعي العام السعودي في بيانه أكد مقتل خاشقجي وأنه مات نتيجة شجار مع مواطنين سعوديين، وهذا التصريح بعد هذه المدة من شأنه أن يسرع المسيرة التي بعدها، وأن يوضح من كان هؤلاء الذين كانوا في القنصلية وقت مقتل خاشقجي، ومن هو المسؤول عنهم وكل الدنيا تنتظر ذلك.
بيان السعودية جاء بعد انكشاف الأمر:

في السياق نفسه قالت نائب رئيس حزب العدالة والتنمية لشؤون حقوق الإنسان ليلى شاهين أوسطة، إنه من المحزن جدًا قتل إنسان مثل جمال خاشقجي، الذي كان صحفيًا متميزا، يمكنه تقديم مساهمات أكثر من أجل المظلومين حول العالم، وليس فقط السعودية.

نائب رئيس حزب العدالة والتنمية لشؤون حقوق الإنسان، ليلى شاهين أوسطة

تصريحات أوسطة:

  • كان من الأفضل للمسؤولين السعوديين الإفصاح عن هذه الحادثة قبل أن تصل إلى هذا النقطة، مشيرة إلى أنهم اضطروا لإصدار الإعلان المذكور بعد انكشاف الأمر.
  • خاشقجي كان صحفيا معروفا من قبل الرأي العام العالمي، وكان هناك قلق كبير على حياته منذ اختفائه في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
  • السلطات القضائية والأمنية التركية توصلت إلى الكثير من الأدلة حول قضية خاشقجي، من خلال التحقيقات التي تجريها منذ أيام.
  • لقد اتضح كل شيء، وعمّا قريب سيتم الإعلان بالأدلة وهذا حدث مؤسف لا ينبغي أن يقع مهما كانت هوية ودين وعرق الشخص.
  • السلطات التركية أجرت عمليات دقيقة من أجل الكشف عن ملابسات الحادثة، وتحلت بالحكمة ما دفع السعودية إلى إصدار هذا الإعلان.
  • الفحوصات التي ستجرى سواء في الطب الشرعي أو غيرها، ستكشف كل شيء فيما يتعلق بالقضية.

 

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر