منظمات دولية تطالب الأمم المتحدة بفتح تحقيق في قضية خاشقجي

شيرين تادروس وروبرت ماهوني ولويس شاربونيو خلال مؤتمر صحفي في نيويورك
شيرين تادروس وروبرت ماهوني ولويس شاربونيو خلال مؤتمر صحفي في نيويورك

طالبت منظمات حقوقية وصحفية دولية الأمم المتحدة بفتح تحقيق دولي في قضية الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

وقالت منظمات هيومن رايتس ووتش، والعفو الدولية، ومراسلون بلا حدود، ولجنة حماية الصحفيين خلال مؤتمر صحفي في نيويورك إنه يجب على تركيا أن تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فتح تحقيق أممي بشأن اختفاء خاشقجي.

أبرز ما ورد في البيان المشترك للمنظمات الأربع:
  • نريد من تركيا أن تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة فتح تحقيق أممي حول اختفاء خاشقجي.
  • يجب أن يحدِّد التحقيق دور السعودية في الاختفاء القسري والقتل المحتمل لخاشقجي وتحديد كل شخص مسؤول عن تخطيط وتنفيذ العملية.
  • التحقيق يجب أن يتيح تحديد ملابسات اختفاء خاشقجي وموته المحتمل.
  • يجب أن يكون هدف التحقيق تحديد كل من يتحمل مسؤولية في الامر والتخطيط والتنفيذ للعملية المرتبطة بهذه القضية.
  • مشاركة الأمم المتحدة ستكون أفضل ضمانة ضد محاولات تجنيب السعودية (أي انتقادات) أو حفظ الملف للحفاظ على علاقات أعمال مع الرياض.
أبرز تصريحات المسؤولين من المنظمات الأربع:
  • روبرت ماهوني، نائب المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين: يجب على تركيا أن تجند الأمم المتحدة لبدء تحقيق شفاف وموثوق به.
  • مدير قسم الأمم المتحدة في هيومن رايتس واتش، لويس شاربونيو: عائلة جمال خاشقجي وبقية العالم يستحقون معرفة الحقيقة الكاملة بشأن ما حدث له.
  • مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في نيويورك "شيرين تادروس":  إذا لم تشارك السعودية في كشف مصير خاشقجي فستكون هناك دوماً سحابة من الشكوك حولها.
  • كريستوف ديلوار من منظمة "مراسلون بلا حدود": إذا كانت الامم المتحدة مجندة فعليا لمحاربة الإفلات من العقاب في جرائم تستهدف الصحفيين، فان عليها أن تنخرط تماما في إحدى القضايا الأكثر إثارة للصدمة في السنوات الأخيرة من خلال التكفل بالتحقيق.
اختفاء جمال خاشقجي:
  • اختفى الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر/تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.
  • طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السعودية، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد.
  • صحيفة واشنطن بوست الأمريكية قالت إن مسؤولين أتراكا أبلغوا نظراءهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض.
  • طالبت عدد من الدول والمنظمات الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والاتحاد الأوربي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله القنصلية بإسطنبول.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة