مشادة بين سفيري سوريا والسعودية في مجلس الأمن بسبب خاشقجي

جمال خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول منذ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري
جمال خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول منذ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري

في ختام جلسة مخصصة لسوريا بمجلس الأمن الدولي أمس، تبادل السفيران السوري والسعودي اتهامات حادة، على خلفية قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول مطلع الشهر الجاري.

ولم تكُن قضية اختفاء خاشقجي قد أثارت قبل الآن أي مواجهات في مجلس الأمن، كما لم يطلب أي من أعضاء مجلس الأمن الـ15 حتى الآن عقد اجتماع حول مسألة اختفاء أو مقتل صحفيين في العالم.

تبادل اتهامات
  • بعد مداخلة للسفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، أمام مجلس الأمن، طلب نظيره السوري بشار الجعفري الردّ.
  • الجعفري قال "تحدّث السفير السعودي عن وجود إرادة لدى نظام بلاده لمساعدة الشعب السوري، متجاهلًا أنّ هذا النظام هو المسؤول الأول عن نشر الإرهاب في سوريا والعراق ولبنان والأردن ومصر وليبيا وأفغانستان ونيجيريا وجنوب شرق آسيا".
  • السفير السوري أضاف أنّ "السعوديين الذين قتلوا صحفيًا بطريقة فظيعة، يجب ألا يتدخّلوا في ما يحدث في سوريا".
  • السفير السعودي طلب الردّ على كلمة الجعفري، قائلًا إنه لا يتوجّب على "النظام السوري وممثّليه أن يَعظوا، كما فعل السفير السوري. هو يتحدّث عن اختفاء صحفي، في وقت هناك مئات الصحفيّين الذين اختفوا في سوريا، وانتهى بهم الأمر في سجون سوريا".
خلفيات
  • الضغوط تتزايد على الرياض منذ اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي شوهد للمرة الأخيرة وهو يدخل قنصلية بلاده في إسطنبول يوم الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.
  • خلال الساعات الماضية نُشرت تقارير إضافية عن قتل خاشقجي داخل القنصلية على يد فريق سعودي أرسل خصيصا من السعودية لتنفيذ المهمة.
  • مصدر بمكتب المدعي العام التركي قال لـ"الجزيرة" إن العينات التي تم العثور عليها بمنزل القنصل السعودي متطابقة مع العينات في مبنى القنصلية.
  • صحيفة "يني شفق" التركية قالت إنها حصلت على تسجيل صوتي يؤكد أن الصحفي تعرض للتعذيب قبل أن يتم قطع رأسه داخل القنصلية، وقالت إنه تم تعذيبه خلال استجوابه عبر قطع أصابعه ليتم بعد ذلك قطع رأسه، بحضور القنصل السعودي الذي طلب من فريق الاغتيال عدم توريطه.
  • توعد عضوان نافذان في مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، الثلاثاء بأن الكونغرس سيتخذ "إجراءات قوية" في حال ثبتت مسؤولية الرياض في اختفاء خاشقجي.
  • عدد كبير من المؤسسات والشركات الإعلامية الكبرى ومستثمرون أمريكيون قرروا عدم حضور مؤتمر استثماري من المقرر عقده في الرياض نهاية الشهر الجاري.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة