رحيل سوار الذهب.. العسكري السوداني الذي سلم السلطة للمدنيين

المشير عبد الرحمن سوار الذهب، الرئيس السوادني الأسبق
المشير عبد الرحمن سوار الذهب، الرئيس السوادني الأسبق

توفى الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب (الخميس) عن عمر ناهز 83 عاما، بالمستشفى العسكري بالرياض بالسعودية، وفق وكالة أنباء السودان الرسمية.

من هو المشير سوار الذهب؟
  • ولد المشير سوار الذهب في مدينة الأبيض عاصمة شمال كردفان وسط السودان عام 1935.
  • تلقى سوار الذهب تعليمه الابتدائي في الأبيض، ثم الثانوي في مدرسة خور طقت الثانوية، قبل أن يلتحق بالكلية الحربية "الدفعة السابعة.
التجربة العسكرية:
  • تخرج سوار الذهب ضابطا في القوات المسلحة السودانية يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول 1955.
  • حصل على الماجستير في العلوم العسكرية من جامعة مسلم العسكرية، وزمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا بالقاهرة.
  • تدرج في الرتب العسكرية حتى وصل إلى رتبة فريق أول بالقوات المسلحة السودانية ثم رتبة المشير.
  • شارك في عدد من الدورات الدراسية العسكرية في بريطانيا والولايات المتحدة والأردن.
  • شغل منصب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني، ثم وزير الدفاع وذلك في عهد الرئيس الأسبق جعفر نميري.
  • رفض تسليم حامية مدينة الأبيض العسكرية عندما كان قائدا للحامية عند انقلاب الرائد، هاشم العطا عام 1971، حتى استعاد النميري مقاليد الحكم بعد ثلاثه أيام.
تسليم السلطة للمدنيين:
  • تستلم سوار الذهب السلطة أثناء انتفاضة أبريل/نيسان عام 1985 بصفته أعلى قائد في الجيش وبتنسيق مع قادة الانتفاضة من أحزاب ونقابات.
  • سلم مقاليد السلطة للحكومة الجديدة المنتخبة برئاسة رئيس وزرائها الصادق المهدي ورئيس مجلس سيادتها أحمد الميرغني.
  • أدهش سوار الذهب العالم بتصرفه كزعيم عربي أفريقي يتخلى طواعية عن السلطة.
  • لا تزال تجربة سوار الذهب في الحكم وتفضيله الاعتزال على التمسك بالسلطة مثار إشادة من مختلف السياسيين والمثقفين باعتبارها خطوة نادرة في الثقافة العربية.
التفرغ للدعوة:
  • اعتزل سوار الذهب العمل السياسي ليتفرغ للدعوة الإسلامية من خلال منظمة الدعوة الإسلامية كأمين عام مجلس الأمناء.
  • عمل سوار الذهب عام 1972 مستشارا لأمير قطر الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، وذلك بعد إبعاده من قبل سلطات الرئيس جعفر النميري دونما أسباب حقيقية لذلك الإبعاد.
الجوائز والأوسمة:
  • حاز سوار الذهب على جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام عام 2004 تقديراً لجهوده من خلال رئاسته لمجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، كما نال عددا من الأوسمة والنياشين العسكرية في الجيش السوداني.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة