وزير الخارجية الألماني يرجئ قرارا بشأن زيارة السعودية

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس - أرشيفية
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس - أرشيفية

قال وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” إنه سيرجئ قرارا بشأن المضي قدما في زيارة مزمعة للسعودية حتى تقدم الرياض إجابات أكثر وضوحا عن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

التفاصيل: 
  • أوضح ماس قائلا:” إن الزيارة التي كانت ضمن مسعى لتحسين العلاقات المتوترة مع المملكة ليس لها معنى وسط المخاوف بشأن مصير خاشقجي”.
  • وزير الخارجية الألماني، قال خلال مؤتمر صحفي في برلين:”كانت هناك زيارة مزمعة في إطار الحوار مع السعودية. سنتروى في الأمر الآن… يعتزم الجانب السعودي تقديم بيان بشأن المسألة، وسنعتمد على هذا القرار في تحديد ما إذا كانت الزيارة مناسبة في الوقت الراهن”.
الموقف الأوربي:
  • أعربت دول أوربية عن دعمها للجهود التي تبذلها تركيا في الكشف عن ملابسات اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر الجاري.
  • بالتوازي مع دعم الجهود التركية، طالبت الدول الأوربية المملكة العربية السعودية بالتزام الشفافية وتكثيف التعاون من أجل معرفة مصير خاشقجي، حيث أعربت خارجيتا ألمانيا وفرنسا في الثامن من أكتوبر، عن قلقهما إزاء مصير الصحفي السعودي.
  • وزير الخارجية البريطاني جيمري هنت، دعا نظيره السعودي عادل الجبير في اتصال هاتفي، إلى التعاون التام مع التحقيقات التي تجريها تركيا حول مصير خاشقجي.
  • المتحدث باسم مفوضية الاتحاد الأوربي كارلوس مارتن رويز دي غورديجويلا، قال إن الاتحاد يراقب عن كثب تداعيات اختفاء خاشقجي، وإنهم ينتظرون من السلطات السعودية تصريحا يكشف عن مصير الصحفي المختفي.
  • المتحدثة باسم المفوضية الأوربية مايا كوسيانسيتش، أوضحت في 11 أكتوبر، أن مسؤولين في الاتحاد الأوربي أجروا اتصالات مع الرياض لتأكيد ضرورة إجراء تحقيق شفاف وشامل بخصوص اختفاء خاشقجي.
  • المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن سيبرت، أكد أنه يتعين على السعودية “المشاركة الكاملة في توضيح اختفاء خاشقجي، مبينا أن الشكوك التي يجري تداولها مروعة، ولذا يجب توضيح هذا الاختفاء في أقرب وقت ممكن وبصورة شاملة.
  • زادت المخاوف أكثر حول مصير خاشقجي، عقب نشر وسائل الإعلام مشاهد تظهر دخول خاشقجي إلى مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول، وعدم خروجه مرة أخرى.
  • عقب انتشار مشاهد دخول خاشقجي إلى القنصلية السعودية، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التقارير الواردة حول اختفاء خاشقجي بأنها “خطيرة للغاية” وقال: “الوقائع المتعلقة بخاشقجي خطيرة للغاية، أنتظر أن يتم إقرار الحقائق والوضوح الكامل”.
  • في 14 أكتوبر، طالب وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا، في بيان مشترك، الحكومة السعودية بتقديم “رد تفصيلي وكامل” حول اختفاء خاشقجي.
  • وجاء في البيان المشترك: “نشجع الجهود السعودية ـ التركية المشتركة في هذا الصدد قضية اختفاء خاشقجي، ونتوقع من الحكومة السعودية تقديم رد كامل ومفصل”.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة