صحيفة تركية| القنصل السعوي لفريق الاغتيال: ستوقعونني في ورطة

القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي يستعرض قنصلية بلاده في اسطنبول أمام الصحفيين - أرشيفية
القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي يستعرض قنصلية بلاده في اسطنبول أمام الصحفيين - أرشيفية

قالت صحيفة “يني شفق” التركية، الأربعاء، إنها توصلت إلى تسجيلات صوتية جديدة تكشف عن تفاصيل مرعبة حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول وبحضور القنصل.

تسجيلات مرعبة:
  • صحيفة “يني شفق” أفادت بأن خاشقجي تعرّض للتعذيب قبل أن يقطع رأسه داخل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مؤكدة أنها تستند في معلوماتها إلى الاستماع لتسجيلات صوتية.
  • الصحيفة التركية أشارت إلى أنه تم تعذيب خاشقجي خلال استجوابه عبر قطع أصابعه، موضحة أنها تملك عدة تسجيلات صوتية تثبت ذلك، لافتة إلى أنه بعد التعذيب تم قطع رأسه.
  • “يني شفق” أوضحت أنه في أحد التسجيلات يمكن سماع القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي الذي فرّ الثلاثاء إلى الرياض بعد أن كان منزله على وشك الخضوع لتفتيش من قبل فريق التحقيق التركي، وهو يطلب من “فريق القتل” خلال تعذيب وتقطيع خاشقجي عدم إيقاعه في ورطة.
  • وفقا للتسجيل فقد قال العتيبي لـ”فريق الاغتيال”: “افعلوا ذلك في الخارج. ستصبّون البلاء فوق رأسي بسبب هذا”، ويمكن سماع شخص آخر يرد على العتيبي “إذا أردت أن تصل إلى السعودية وأنت على قيد الحياة وتريد العيش هناك، فالزم الصمت!”
أبرز التسجيلات:
  • “يني شفق” لم تحدد كيف تمت التسجيلات أو كيف حصلت عليها، لكنها المرة الأولى التي تقول فيها وسيلة إعلام تركية إنها استمعت إلى تسجيلات في قضية اختفاء خاشقجي.
  • صحيفة “واشنطن بوست”، التي كان خاشقجي أحد كتابها، نقلت سابقًا عن مسؤولين أمريكيين وأتراك لم تكشف أسماءهم أن تسجيلات مرئية وأخرى صوتية تثبت أن خاشقجي قتل داخل القنصلية وتم بتر أعضائه.
  • شبكة سي إن إن الأمريكية، نقلت أيضًا عن مصادر أمنية تركية، أن خاشقجي تم قتله وتقطيع جثته، لإخراجها من داخل القنصلية، كما نقلت عن مصدرين قولهما إن السعوديين يعّدون تقريرًا ينص على أن وفاة خاشقجي جاءت نتيجة عملية استجواب جرت بشكل خاطئ.
خلفيات:
  • الضغوط تتزايد على الرياض منذ اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي شوهد للمرة الأخيرة وهو يدخل قنصلية بلاده في إسطنبول يوم الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.
  • خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، قالت إنها رافقته إلى مبنى القنصلية بإسطنبول، وأن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.
  • مصادر أمنية تركية قالت لوكالة رويترز إن فريقًا سعوديًا مكونًا من 15 شخصا متهم بقتله داخل القنصلية، وهو اتهام تنفيه السعودية، فيما طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية.
  • المصادر الأمنية كشفت أن 15 سعوديًا وصلوا مطار إسطنبول، على متن رحلتين، ثم توجهوا إلى قنصلية بلادهم أثناء وجود خاشقجي فيها، قبل عودتهم إلى الدول التي جاؤوا منها، في غضون ساعات.
  • فريق بحث جنائي تركي أجرى أعمال تحقيق وبحث في مقر القنصلية السعودية، فيما أصدرت أسرة خاشقجي بيانًا طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية.
  • دول ومنظمات غربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوربي، طالبت الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.
  • عدد كبير من المؤسسات والشركات الإعلامية الكبرى ومستثمرون أمريكيون قرروا عدم حضور مؤتمر استثماري من المقرر عقده في الرياض نهاية الشهر الجاري.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة