مشعل يدعو لوضع خطة عربية لتحرير فلسطين

خالد مشعل يخاطب المؤتمر العاشر لرواد بيت المقدس وفلسطين
خالد مشعل يخاطب المؤتمر العاشر لرواد بيت المقدس وفلسطين

قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس خالد مشعل، اليوم الجمعة، إن حماس لديها خطة تكتكية واستراتييجة لتحرير فلسطين لكن يجب وضع خطة عربية وإسلامية تجمع العقول للتحرير.

وأوضح مشعل خلال كلمته في المؤتمر العاشر لرواد بيت المقدس وفلسطين، أن الاحتلال حقق ثغرات في بعض الكيانات العربية بالتزامن مع الخطوات المتسارعة لتصفية القضية، داعياً النخبة العربية لصياغة معادلة توزان وتجمع بين الهم المحلي القُطري وبين هم الأمة والقضية الفلسطينية من دون مفاضلة ولا تشكيك  ولا لوم متبادل.

أهم ما جاء في كلمة مشعل:
  • ضرورة استعادة مشاريع كسر الحصار عن قطاع غزة ودعم المقاومة من دون خجل ومواجهة التطبيع وتشكيل معارضة لأية سياسات رسمية تزيد منه، وأن يكون الشعب الفلسطيني هو الضمانة لإفشال صفقة القرن.
  • إسرائيل تعيش حيرة من صمود الشعب الفلسطيني وعدم استسلامه، وغزة تفوقت على نفسها رغم قوة العدو وأبدعت من خلال مسيرات العودة ومن واجب الشعوب العربية كسر الحصار عنها.
  • الضفة تفاجئ الجميع في انتفاضتها وهبتها، رغم التنسيق الأمني وملاحقة المقاومين، والمنطقة منذ سنوات مثقلة في أزماتها وهمومها إلا أنها لم تنسى القضية الفلسطينية.
  • ضرورة القيام بانتفاضة لتطوير أداء الأمة خاصة على المستوى الحركي والمؤسساتي والنخب ووضع الشباب على طريق المشاريع الكبرى.
  • تصفية القضية الفلسطينية تتسارع وعنوانها اليوم صفقة القرن، لكن فلسطين ستبقى القضية الأولى والأهم للأمة العربية.
  • أدعو العالمين العربي والإسلامي لمواجهة ما تتعرض له القدس، يومياً من تهويد واقتحامات، ودعونا نتعاهد على مسيرة لا تتوقف حتى العودة والتحرير.
  •  مشاريع تصفية القدس وقضية فلسطين تتسارع وتتعاظم كما لم تكن من قبل وتجاوزت مرحلة النوايا والمشاريع.
  • تنفيذ صفقة القرن بدأ وإن لم يتم الإعلان عنها بعد وما ساعد في ذلك الاختراق الإسرائيلي لبعض الأنظمة الرسمية العربية.
  • تنفيذ الصفقة، بدأ عبر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتهجير سكان الخان الأحمر ووقف دعم الأونروا وشطب حق العودة.
  • الأمة شُغلت بأزمات بعضها حقيقي وبعضها مصطنع ولم تعد فلسطين حاضرة بنفس الزخم الذي كانت عليه وقدرت أن هذه الأزمات لا حد لها حتى يدخل اليأس لل
  • ادة مشاريع كسر الحصار عن قطاع غزة ودعم المقاومة دون خجل ومواجهة التطبيع وتشكيل معارضة لأي سياسات رسمية تزيد منه، وأن يكون الشعب الفلسطيني هو الضمانة لإفشال صفقة القرن.نفوس وتنشغل الأمة.
  • هذه الأمة يظنها الناس قد ماتت، لكنها في غفوة عابرة سرعان ما تنهض منها.
  • أدعو الأقطار العربية إلى صياغة معادلة دقيقة توازن بين همهم المحلي وهم الأمة وعلى رأسها قضية فلسطين.
  • من يحتل فلسطين هو عدونا جميعا وإسرائيل حاضرة في كل الأزمات العربية وأدعو إلى دعم المقاومة وتكريسها كحق مشروع لا نستحي من تأييده إعلاميا وسياسيا ومواجهة التطبيع.
  • استفدنا من خبرات وعقول عربية وإسلامية وبعضهم سقطوا شهداء ولنا ولهم الفخر بذلك.
  • أدعو العلماء والمفكرين والسياسيين لصياغة معادلة تجمع بين الهم القومي وهم فلسطين.
  • كل أحرار العالم، تنادوا لنصرة غزة وقاموا بمحاولات لكسر الحصار عنها.
  • ويتوقع أن يتم الإعلان في البيان الختامي للمؤتمر عن مبادرات لدعم القضية الفلسطينية، لاسيما فيما يتعلق بمدينة القدس وقطاع غزة المُحَاصر.

ومن المقرر أن يطلب المجتمعون من الدول العربية والإسلامية تحمّل مسؤولياتها تجاه القضية.

يتضمن المؤتمر برنامجا يشتمل على ندوات ومبادرات، بمشاركة العديد من السياسيين المفكرين من المهتمين بالقضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة