تركيا تطلق سراح القس الأمريكي برانسون

القس الأمريكي أندرو برانسون
القس الأمريكي أندرو برانسون

أمرت محكمة تركية بإطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي اتهم بالتجسس وارتكاب جرائم باسم تنظيمات إرهابية.

التفاصيل:
  • قضت محكمة الجنايات في ولاية إزمير، بسجن برانسون 3 أعوام وشهرا و15 يوما، لكنها أمرت بإطلاق سراحه بعد أخذ الفترة التي قضاها في الحبس بعين الاعتبار .
  • رفعت المحكمة “الإقامة الجبرية وحظر السفر” التي كانت مفروضة على القس.
  • بعد وقت قليل من صدور الحكم، قال محام عن عائلة القس إن الأخير في طريقه إلى الولايات المتحدة.
  • كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على تويتر “تم الإفراج للتو عن القس برانسون، سيكون في الوطن قريبا”.

  • قبل الجلسة كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على تويتر “أفكاري وصلواتي مع القس برانسون، ونأمل في عودته سالما إلى الوطن في وقت قريب”.

  • قال ترمب في تغريدة سابقة “بذل جهدا كبيرا من أجل القس برانسون”.
المحاكمة
  • مثل القس برانسون، الجمعة، أمام المحكمة في محافظة إزمير بتهمة التجسس والإرهاب في جلسة كانت مقررة سلفا.
  • طالب الادعاء بعقوبة السجن 35 عاما بحق القس الأمريكي، الذي يعيش في تركيا منذ أكثر من عقدين من الزمان، والذي ينفي جميع التهم الموجهة إليه.
  • وجهت تهم للقس برانسون، 50 عاما، بأن له صلات بحركة فتح الله غولن، الذي يعيش الولايات المتحدة.
  • قالت تركيا إن غولن كان وراء محاولة الانقلاب الفاشلة بالبلاد في 15 من يوليو/ تموز 2016.
  • كما اتهم برانسون بأن له علاقة بحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوربي “منظمة إرهابية”.
  • استمعت المحكمة خلال الجلسة إلى شهود النفي والاثبات.
  • قال أحد شهود الإثبات، عبر رابط فيديو، إنه سمع من شاهدين آخرين إن أنصار حزب العمال الكردستاني وأعضاء حركة فتح الله غولن كانوا يترددون على كنيسة برانسون في إزمير بشكل مستمر.
  • أضاف الشاهد أن هؤلاء الأشخاص خططوا لتنفيذ “هجمات بالقنابل”.
  • ذكر “الشاهدان الآخران” أنهما سمعا في الواقع بشأن تلك الخطط من هذا الشاهد الأول نفسه.
  • قال الرجل عبر رابط الفيديو: “أشعر بالارتباك”، وكررها مرتين.
  • تدخل القاضي قائلا “نعم فهمنا ذلك الآن”.
  • قال الشاهد بدوره للمحكمة إن بعض شهاداته السابقة “أسيء فهمها”.
  • قال برانسون بعدما استجوب القاضي أحد الشهور قبل استراحة الغداء “لا أفهم ما علاقة ذلك بي”. وأضاف أن القاضي كان يسأل الشهود عن أحداث ليس له صلة بها.
  • طلب أحد ممثلي الادعاء من المحكمة أن ترفع القيود القضائية عن القس المحتجز أو المقيم قيد الإقامة الجبرية في منزله منذ عامين بسبب تهم متصلة بالإرهاب.
معلومات أساسية:
  • تم سجن برانسون منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016 وحوكم بتهم التجسس وارتكاب جرائم لصالح منظمات “إرهابية” تحت غطاء رجل دين وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما.
  • أواخر يوليو/ تموز الماضي، فرضت محكمة جنائية في إزمير غربي تركيا، الإقامة الجبرية على برانسون بسبب وضعه الصحي.
  • أصبحت قضية برانسون، القس الإنجيلي الذي ينحدر من ولاية نورث كارولاينا، بؤرة توتر في العلاقات في خلاف دبلوماسي بين أنقرة وواشنطن تسبب في فرض الولايات المتحدة رسوما جمركية وعقوبات على تركيا.
  • على الرغم من ضغوط الإدارة الأمريكية، أصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أنه لا يملك سلطة على الهيئات القضائية وأن المحاكم هي التي ستحدد مصير برانسون.
  • ذكرت تقارير لوسائل إعلام أمريكية الخميس أن الولايات المتحدة وتركيا توصلتا لاتفاق يتم بموجبه إسقاط بعض التهم عن برانسون على أن يطلق سراحه خلال جلسة الجمعة.
  • قالت وسائل الإعلام إن الاتفاق يشمل رفع العقوبات الأمريكية، التي فرضت واشنطن بعضها بالفعل وتهدد بفرض الأخرى.
  • ذكرت وسائل إعلام نقلا عن مسؤولين أمريكيين وأشخاص على صلة بالقضية أن الاتهامات الموجهة لبرانسون ستخفض وسيصدر عليه حكم بالفترة التي قضاها في السجن أو سيقضي الفترة المتبقية من مدته في الولايات المتحدة.
  • لكن وزارة الخارجية الأمريكية قالت إنها ليست على علم بأي اتفاق مع الحكومة التركية لإطلاق سراحه.
  • بالإضافة إلى وزارة الخارجية، أحجم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس عن تأكيد التوصل لأي اتفاق.
  • لكن بنس عبر عن أمله في الإفراج عن برانسون قائلا “لا يزال يحدونا الأمل بشأن إجراءات المحكمة غدا، وأن ترى تركيا الطريق ممهدا وتطلق سراح هذا الرجل الصالح الذي لم يرتكب أي جرم والذي احتجز لسنوات عدة في تركيا ظلما”.
  • أضاف “الرئيس ترمب، وإدارتنا أوضحا أننا سنواصل التمسك بموقفنا بحزم لحين تحرير القس برانسون وعودته لوطنه في الولايات المتحدة مع أسرته وكنيسته”.
  • ذكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، أن إطلاق سراح برانسون سيكون خطوة إيجابية والشيء الصحيح الذي ينبغي لتركيا فعله.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة