السيسي يطالب ليبيا بتسليم هشام عشماوي لـ”محاسبته”

صورة نشرتها قوات حفتر لضابط الصاعقة المصري السابق هشام عشماوي
صورة نشرتها قوات حفتر لضابط الصاعقة المصري السابق هشام عشماوي

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، إن بلاده طلبت من ليبيا زعيم تنظيم “المرابطون”، الضابط المصري السابق هشام عشماوي الذي جرى القبض عليه في ليبيا لمحاسبته.

جاء ذلك خلال كلمته بندوة تثقيفية للجيش المصري شرقي القاهرة، في أول تعليق مصري رسمي منذ توقيف عشماوي الإثنين الماضي.

التفاصيل:
  • قال السيسي إن “الفرق بين الإرهابي هشام عشماوي، والشهيد أحمد المنسي (توفي يوليو/تموز 2017 إثر هجوم مسلح بسيناء)، على الرغم من أنهما بدءا حياتهما ضابطين في الجيش، إلا أن أحدهما تشوش أو ربما خان، والثاني استمر على العهد والفهم”.
  • أكد الرئيس المصري أن “هذا الفرق جعلنا نصفق لأحمد المنسي، ونطلب (أي من ليبيا) هشام عشماوي لمحاسبته، هذا قدم حياته ونصفق له، والثاني نريده نحاسبه”.
خلفيات:
  • وفق تقارير محلية بمصر، فإن عشماوي، الذي جرى القبض عليه الإثنين الماضي في ليبيا، هو ضابط صاعقة (نخبة) سابق بالجيش المصري، كان يقود تنظيم “المرابطون” الذي يتهمه الأمن بالمشاركة في تنفيذ محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية المصري السابق (سبتمبر/أيلول 2013).
  • كما يتهم الأمن المصري هذا التنظيم بالضلوع في اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام السابق (يونيو/حزيران 2015)، وحادثة العريش الثالثة (بسيناء)، فبراير/شباط 2015، التي أسفرت عن مقتل 29 عسكريا، وكذلك حادث الواحات غربي البلاد، أكتوبر/تشرين أول 2017، الذي أسفر عن مقتل 16 شرطيا.
  • في أكتوبر/تشرين أول 2017، قضت محكمة عسكرية مصرية، في حكم أولي بإعدام 13 متهما، بينهم عشماوي (غيابيا)؛ إثر إدانتهم بقتل جنود مصريين في هجوم على نقطة تفتيش لقوات حرس الحدود في محافظة الوادي الجديد (غرب) في 19 يوليو/تموز 2014،  ما أسفر عن مقتل 22 من عناصر تلك القوات.
  • بحسب القانون، تعاد محاكمة عشماوي حضوريا حال تسليم نفسه أو القبض عليه.
المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة