ألمانيا صدرت أسلحة للسعودية بـ 254 مليون يورو في 6 شهور

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

وافقت الحكومة الألمانية الجديدة منذ توليها مهام منصبها في مارس/ آذار الماضي على توريد أسلحة للسعودية بقيمة 254 مليون يورو، رغم مشاركة السعودية في حرب اليمن.

وجاء ذلك في رد وزارة الاقتصاد الألمانية على طلب من حزب الخضر بشأن الموافقات التي أصدرتها الحكومة لتصدير الأسلحة إلى دول في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

أهم ما جاء في رد وزارة الاقتصاد الألمانية:
  • وافقت الحكومة الألمانية خلال الأشهر الستة الماضية على توريد أسلحة للدول الثمانية الأخرى في التحالف بقيمة 21.8 مليون يورو.
  • أصدرت الحكومة الألمانية 87 تصريحا بتصدير أسلحة للدول المشاركة في هذا التحالف خلال الفترة من 14 من مارس/ آذار حتى 23 من سبتمبر/ أيلول الماضي.
  • وافقت الحكومة الألمانية على عشر صفقات لتصدير أسلحة للسعودية بقيمة 254 مليون يورو.
  • تعادل قيمة الصفقات خلال هذه الفترة فقط إجمالي قيمة صادرات الأسلحة التي وافقت عليها ألمانيا العام الماضي للسعودية.
  • من المتوقع أن تفوق قيمة صادرات الأسلحة الألمانية للسعودية هذا العام قيمتها العام الماضي.
  • وافقت الحكومة الألمانية على تصدير 12 صفقة سلاح للإمارات بقيمة 4.99 مليون يورو.
  • عن نوعية الأسلحة المصدرة إلى الدول المشاركة في حرب اليمن،لم تكشف الحكومة الألمانية عن نوعية الأسلحة المصدرة سوى في أربع صفقات من إجمالي 87 صفقة أسلحة.
  • وافق مجلس الأمن الاتحادي، المختص بالبت في صفقات توريد الأسلحة الألمانية، على توريد أربعة أنظمة رادارات استطلاع للمدفعية إلى السعودية.
  • وافق المجلس على توريد 48 رأسا حربيا و91 رأسا موجها لأنظمة الدفاع الجوي على متن السفن الحربية للإمارات. 
  • وافق المجلس على تصدير 389 سلاحا مضادا للدبابات إلى الأردن.
  • تعتبر هذه الأرقام مثيرة للجدل، لأن التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي اتفقا في معاهدة الائتلاف الحاكم على وقف تصدير الأسلحة لكافة الدول المشاركة “على نحو مباشر” في حرب اليمن. ولم يتم تسمية هذه الدول في الاتفاق.
  • أدت الحرب في اليمن إلى كارثة إنسانية، تصنفها الأمم المتحدة على أنها الأسوأ على مستوى العالم.
  • يعتمد ثلاثة أرباع السكان في اليمن “نحو 22 مليون شخص”، على المساعدات. ولا يجد سبعة ملايين شخص غذاء كافيا في اليمن.
خلفيات
  • توترت العلاقات الألمانية-السعودية لفترة طويلة مؤخرا، وسحبت السعودية سفيرها من ألمانيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
  • اتهم وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابريل السعودية بانتهاج سياسة تتسم بـ”روح المغامرة” في الشرق الأوسط.
  • أعرب وزير الخارجية الحالي هايكو ماس خلال لقائه مع نظيره السعودي عادل الجبير في نيويورك الأسبوع الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عن أسفه على “سوء التفاهم”.
  • من المنتظر الآن عودة السفير السعودي لألمانيا وزيارة ماس للسعودية خلال هذا الشهر.
المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة