واشنطن تهدد بتدمير مواقع صاروخية روسية وموسكو ترد

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (يسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين)
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (يسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين)

هددت الولايات المتحدة على لسان مندوبتها في حلف “ناتو” بايلي هاتشينسون بمهاجمة مواقع روسية تعمل على تطوير صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، وفق موقع “بيزنس إنسايدر” الإخباري.

التفاصيل:
  • كاي بايلي هاتشينسون اتهمت موسكو بانتهاك تفاهمات تعود إلى نهايات الحرب الباردة، في إشارة إلى “معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى” الموقعة عام 1987، بهدف تجنيب أوربا سباق تسلح، بعد نشر روسيا مطلع الثمانينيات صواريخ نووية قادرة على ضرب عواصم أوربية.
  • هاتشيسون أشارت إلى اعتقادها أن البلدين يمكنهما التوصل إلى حل دبلوماسي للقضية، مشيرة إلى أن واشنطن في الوقت نفسه “مستعدة للنظر في استخدام القوة العسكرية إذا اقتضت الضرورة ذلك”.
  • هاتشينسون قالت إن على روسيا وقف عملياتها السرية لتطوير نظام محظور للصواريخ الموجهة وإلا فإن الولايات المتحدة ستسعى لتدميره قبل دخوله الخدمة.
  • المسؤولة الأمريكية قالت إن بلادها “تحاول منذ سنوات إيصال رسالة إلى روسيا، مفادها أننا على علم بانتهاكاتها، وقدمنا لها الدلائل المتوفرة لدينا”.
رد روسي:
  • روسيا وصفت تصريحات مبعوثة واشنطن لدى حلف شمال الأطلسي بأنها خطيرة.
  • نقلت “وكالة تاس” عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها: “يبدو أن الناس الذين يدلون بمثل هذه التصريحات لا يدركون حجم مسؤولياتهم وخطر الإدلاء بتصريحات عدائية”.
خلفية:
  • الولايات المتحدة دائما ما تتهم روسيا بالعمل على تطوير صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية يتراوح مداها بين 310 و620 ميلاً، لكن الأخيرة تنفي، مع رفضها فتح مواقعها للتفتيش.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة