شاهد: بركان يجبر المئات على الفرار

بدأ بركان بجزيرة كادوفار النائية في بابوا غينيا الجديدة، في قذف الرماد في الهواء مع بداية ثورانه لأول مرة منذ عقود، ما أجبر أكثر من 500 شخص على الفرار من منازلهم.

وكان من المعتقد أن بركان جزيرة كادوفار -يبلغ طولها 365 مترا (1.197 قدم)- على الساحل الشمالي في بابوا غينيا الجديدة خامدا إلى أن بدأ بالثوران يوم الجمعة الخامس من يناير/كانون الثاني، ما أدى إلى قذف رماد بركاني في الجو وصل حتى ارتفاع 2,133 مترًا (7 آلاف قدم).

وقال تشيني أوبرايان، أحد الإخصائيين في مركز داروين للرماد البركاني، إن الرماد المنبعث لا يسبب خطرا على الطيران بعد ناحية الغرب والشمال الغربي للبلاد، ولكن أي تغيير في اتجاه الرياح قد يؤثر على العمل في مطار ويواك.

وقد تم إجلاء جميع سكان الجزيرة، الذين يعتقد أنهم بين 500 و600 شخص، دون خسائر في الأرواح، حسبما قالت مؤسسة سامريتان الخيرية والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها، وتدير طائرات بحرية تعمل في المناطق النائية من بابوا غينيا الجديدة.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عبر الإنترنت، عن مرصد رابول للبراكين قوله إن هناك مخاوف من أن تأت الطبيعة الخاصة للجزيرة مع الحمم المواد المنصهرة المتفجرة أمواجا بحرية عاتية من المد والجذر أو ما يعرف بـ”تسونامي”.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة