مصر تنفي صحة “تسريبات” نيويورك تايمز عن توجيه الإعلاميين

نيويورك تايمز قالت إنها حصلت على تسجيلات تتضمن توجيهات من ضابط مخابرات لإعلاميين
نيويورك تايمز قالت إنها حصلت على تسجيلات تتضمن توجيهات من ضابط مخابرات لإعلاميين

نفت الهيئة العامة للاستعلامات، التابعة لرئاسة الجمهورية في مصر، صحة ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن قيام ضابط مخابرات بتوجيه إعلاميين بشأن موضوع القدس.

وقالت الهيئة في بيان على موقعها الإلكتروني (الأحد) إن “مواقف مصر من القضايا الدولية لا يتم استنتاجها من تسريبات مزعومة لشخص مجهول، وإنما يعبر عنها رئيس الدولة ووزير الخارجية والبيانات والمواقف الرسمية، وجميع هذه الجهات أعلنت مواقفها بشأن القدس وترجمته فعلياً في مواقف وإجراءات في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى دون اكتراث لتهديدات المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة بمسألة المساعدات والتي تضمنت مصر ضمن دول أخرى، بل إن التقرير نفسه اعترف بهذه المواقف المصرية”.

وأضاف البيان أن تقرير نيويورك تايمز يقول إن من قام بالاتصال بالإعلاميين هو النقيب أشرف الخولي من المخابرات العامة “دون أن يقدم للقراء أدنى دليل على أن هذا الشخص ينتمي الى المخابرات المصرية”.

وكان تقرير نيويورك تايمز قد أشار إلى حصول الصحيفة على تسريبات لتسجيلات يقوم فيها ضابط مخابرات مصري يدعى أشرف الخولي بتقديم توجيهات إلى عدد من مقدمي البرامج التلفزيونية في مصر بشأن طريقة تناول موضوع “القدس” في الإعلام المصري، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بإعلان اعتبار بلاده القدس عاصمة لإسرائيل.

وأضافت الهيئة في بيانها أن الشخصيات الأربعة التي وردت في تقرير ديفيد كيركباتريك، مراسل نيويورك تايمز، باعتبارهم من مقدمي البرامج الحوارية، لا يقدم أغلبهم أي برامج حوارية.

وقالت الهيئة في بيانها إن “الخبر تضمن ذكر أربع شخصيات … وهم الصحفي مفيد فوزي، وهو في الحقيقة صحفي لا يقدم أي برامج تليفزيونية منذ سنوات، على عكس ما زعمه التقرير، والاسم الثاني هو الإعلامي سعيد حساسين، وقد توقف عن تقديم برنامجه منذ ما قبل إثارة موضوع القدس بأسابيع ولا يقدم أية برامج حالياً”.

أما الشخصية الثالثة فهي الفنانة يسرا، وهي لا تقدم أي برامج تلفزيونية.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات إن الصحفي ديفيد كيركباتريك بحكم إقامته الطويلة في مصر سابقاً كان من المفترض أن يعلم أن يسرا “لا علاقة لها بأي برامج تلفزيونية من أي نوع”.

ونقلت الهيئة العامة للاستعلامات عن يسرا أنها “نفت معرفتها بأي شخص يدعى أشرف الخولي، وأنها لم تناقش مع أي شخص موضوع القدس مطلقاً… كما أعلنت الفنانة يسرا أنها ستلجأ للقضاء بشأن الزج باسمها في مثل هذه التسريبات المزعومة”.

أما الاسم الأخير فهو عزمي مجاهد الذي نفى معرفته بأي شخص يدعى أشرف الخولي، بحسب بيان الهيئة.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة