مؤلف كتاب عن ترمب يقول إن ما كشفه سيطيح بالرئيس الأمريكي

 مايكل وولف مؤلف (نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض)
مايكل وولف مؤلف (نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض)

قال مايكل وولف مؤلف كتاب ينتقد العام الأول للرئيس الأمريكي دونالد ترمب في البيت الأبيض إن ما كشفه الكتاب سيضع حدا على الأرجح لبقاء ترمب في المنصب.

وأضاف لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن كتابه (نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض) خلص إلى أن ترمب ليس كفؤا لتولي الرئاسة وأن هذه النتيجة أصبحت رأيا واسع الانتشار.

وتابع في مقابلة أذيعت اليوم السبت أن المذكور في كتابه يوضح للجميع أن ترمب “لا يستطيع أداء مهمته” وهذا هو إطار الاعتقاد والإدراك الذي “سيؤدي في نهاية المطاف إلى انتهاء… هذه الرئاسة”.

ويصور الكتاب الوضع في البيت الأبيض بأنه فوضوي ويقول إن الرئيس لم يكن مستعدا للفوز بالرئاسة في 2016 وإن مساعديه يسخرون من قدراته.

ويقتبس الكتاب الذي يصور ترمب على أنه “جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي”، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه ستيف بانون الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات.

ونفدت نسخ الكتاب، بعد دقائق من طرحه بسبب “الطلب غير المسبوق” على شرائه، حسبما أفادت دار النشر، وخلت مكتبات واشنطن من النسخ المطبوعة لكتاب “النار والغضب” لمؤلفه الصحفي مايكل وولف بعد دقائق من طرحه للبيع منتصف ليل الخميس.

يذكر أن الرئيس الأمريكي هدد بمقاضاة الكاتب وغرّد لاحقاً: “الكتاب يمتلئ بالأكاذيب، التضليل والمصادر المجهلة.. انظروا إلى ماضي ذلك الرجل (الكاتب) وتأملوا ما حدث له وللقذر ستيف”.

وجاءت تصريحات ترمب بعدما نقل عن بانون في الكتاب المثير للجدل وصفه لاجتماع بين الروس ونجل ترمب وزوج ابنته بالخيانة.

المصدر : رويترز + وسائل إعلام

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة