أردوغان “سئم” من بطء سير مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوربي

الرئيسان التركي والفرنسي
الرئيسان التركي والفرنسي

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان عن تشاؤمهما بشأن محاولة تركيا المتعثرة للانضمام إلى الاتحاد الأوربي، وذلك أثناء لقائهما في باريس الجمعة.

وقال أردوغان إنه “سئم” من بطء سير مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوربي بترك تركيا “تنتظر خارج باب” التكتل منذ 54 عاما.

ووقعت تركيا اتفاقية شراكة مع ما كان يسمى آنذاك المجموعة الاقتصادية الأوربية في عام 1963، وتم إعلانها رسميا مرشحة لعضوية الاتحاد الأوربي في عام 1990.

وقال أردوغان إن التأخير “ربما يدفعنا إلى اتخاذ قرار”. ولكنه لم يوضح ما هو.

وأضاف أن تركيا “لن تظل دائما تردد.. نرجوكم أقبلونا “.

من جانبه، قال ماكرون “إن حوار الاتحاد الأوربي مع تركيا ربما يعاد النظر فيه… ليس في إطار العضوية بل ربما التعاون أو الشراكة”.

وقال ماكرون عقب اجتماع مع أردوغان في باريس: “من الواضح أن التطورات والخيارات في الآونة الأخيرة لم تسمح بتحقيق أي تقدم” في إشارة فيما يبدو إلى الحملة التي شنتها تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016 والاستفتاء الذي جرى العام الماضي وعزز سلطات أردوغان كرئيس.

ولكن ماكرون قال إن أي عملية بديلة يجب أن تهدف إلى أن:” “تبقي تركيا والشعب التركي متجذرا في أوربا”.

وتأتي زيارة أردوغان في الوقت الذي تسعى فيه تركيا إلى ترميم أسوار الصداقة مع الدول الأوربية حيث تزايدت أجواء المعارضة لحملة أنقرة بعد الانقلاب الفاشل في عام 2016.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة