بعد عام من الخلافات.. ترمب يدعو الجمهوريين والديمقراطيين إلى التعاون

ترمب .. في أول خطاب له بشأن حالة الاتحاد أمام الكونغرس
ترمب .. في أول خطاب له بشأن حالة الاتحاد أمام الكونغرس

حثّ الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الجمهوريين والديمقراطيين المنقسمين بشدة على العمل من أجل حلول وسط بشأن الهجرة والبنية التحتية وذلك بعد عام من المعارك الحزبية تركزت حول قيادته.

وقال ترمب في خطاب “حالة الاتحاد” الذي أدلى به في مجلس النواب أدعو إلى أن ننحي جميعا خلافاتنا جانبا ونسعى إلى أرضية مشتركة ونستدعي الوحدة التي نحتاجها من أجل الوفاء بالوعود للناس الذين انتُخبنا من أجل خدمتهم”.

واستغل ترمب الخطاب، الذي يلقيه الرؤساء سنويا أمام الكونغرس، لمحاولة التغلب على الشكوك حول رئاسته في وقت يكافح فيه تحقيقا في صلات مزعومة لحملته الانتخابية مع روسيا ويواجه تراجعا شديدا في معدلات التأييد لأدائه في منصبه. ولم يتضمن الخطاب تفاصيل تذكر بشأن مقترحاته السياسية.

وبينما دعا ترمب ، في أول خطاب له بشأن حالة الاتحاد، إلى التعاون بين الحزبين فقد كانت دلائل الانقسام العميق بينهما واضحة، ففي حين كان المشرعون الجمهوريون يهللون بقوة لخطابه، جلس الديمقراطيون في مقاعدهم غالبا دون أن يحركوا ساكنا.

وستواجه دعوته إلى الوحدة أول اختبار في حملته للتوصل إلى حل وسط يحمي مليونا و800 ألف من المهاجرين “الحالمين” – الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني وهم صغار – والذين يواجهون مهلة تنقضي في الخامس من مارس /آذار بشأن احتمال البدء في ترحيلهم.

وفي خطابه وصف ترمب قيادة كوريا الشمالية “بالمنحرفة” وقال إن سعي بيونغ يانغ لامتلاك صواريخ نووية قد “يهدد قريبا جدا وطننا” وتعهد بحملة متواصلة من الضغط القوي لمنع حدوث ذلك.

وقال “سعي كوريا الشمالية المتهور وراء الصواريخ النووية يمكن أن يهدد وطننا قريبا جدا… نحن نشن حملة من أقصى الضغوط لمنع حدوث ذلك”.

وفي ملف آخر، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ، إنه وقع أمرا تنفيذيا لإبقاء مركز الاعتقال العسكري في خليج غوانتانامو في كوبا مفتوحا وذلك بعدما حاول الرئيس السابق باراك أوباما إغلاقه دون جدوى.

 وأوضح “وقعت للتو، قبل القدوم إلى هنا، أمرا يوجه وزير (الدفاع جيم) ماتيس … لإعادة النظر في سياسة الاعتقال العسكري وإبقاء منشآت الاعتقال في خليج غوانتانامو مفتوحة”.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة