شاهد: أجساد صغيرة تبكي آلام المرض وشُح الدواء في صنعاء

في مستشفى الجمهورية في صنعاء، تبكي الأجساد الصغيرة من الألم، هؤلاء الأطفال مرضى لكن نظام الرعاية الصحية المنهار في اليمن يزيد من صعوبة حصولهم على العلاج الذي يحتاجونه.

ويمثل أولئك المصابون في القتال، وبالكوليرا والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، ضغطًا كبيرًا قد لا تستطيع المنشآت الطبية في البلاد احتماله.

ويلقي الطبيب عبد السلام المدني، مساعد وزير الصحة في صنعاء، باللوم في تدهور الوضع على التحالف العسكري الذي تقوده السعودية الذي يشن غارات جوية على أهداف للحوثيين ويفرض حصارًا على اليمن.

وقال خلال مؤتمر صحفي في صنعاء بشأن نظام الصحة المتداعي في البلاد، إن 700 ألف شخص يعانون من أمراض مزمنة، لكن الأطباء المطلوبين غير متاحين.

ووقع اليمن فريسة لتفشي كبير للكوليرا أيضا، وهي عدوى يسببها استهلاك الغذاء أو المياه الملوثة، في الوقت الذي يدير فيه الحوثيون حكومة صنعاء.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، لا يتمتع 16 مليونا و400 ألف شخص في أنحاء اليمن برعاية صحية مناسبة، ومنهم 9 ملايين و300 ألف شخص في أمس الحاجة إليها. بإجمالي تعداد سكان بلغ 28 مليون نسمة تقريبا، تعد هذه نسبة غير عادية أو مسبوقة.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يزيد على 60 ألف شخص قتلوا أو أُصيبوا بجروح في الحرب المستعرة في اليمن منذ أكثر من عامين والتي تسببت أيضًا في تشريد أكثر من مليوني شخص من بيوتهم وانتشار وباء الكوليرا الذي أصاب نحو مليون شخص.

وتقول الأمم المتحدة إن نقص الغذاء والدواء الناتج عن منع الأطراف المتحاربة مرور الإمدادات يضع اليمن على شفا مجاعة وكارثة صحية ويتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

المصدر : أسوشيتد برس + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة