تضامن حكومي فرنسي مع وزير متهم بالاغتصاب

وزير الحسابات العامة الفرنسي, غيرالد دارمانين

تضامَن وزراء بالحكومة الفرنسية، الأحد، مع زميلهم وزير الحسابات العامة غيرالد دارمانين، النجم الصاعد بفريق الرئيس إيمانويل ماكرون، وذلك بعد اتهامه بالاغتصاب في حادثة تعود لعام 2009.

وأكد مكتب مدعي عام باريس، السبت، إعادة فتح التحقيق في ادعاءات بأن دارمانين (35 عامًا) مارس ضغوطًا على امرأة لدفعها إلى ممارسة الجنس مقابل تقديم وعود بمساعدتها في قضية قانونية.

وتأتي هذه القضية وسط تدفق شهادات لنساء في العالم حول تعرضهن لإساءات من قبل رجال مشهورين وأصحاب نفوذ، بعد الكشف عن ممارسات المنتج الأمريكي الشهير هارفي واينستين.

وقدمت صوفي سباتز التي كانت تعمل بائعة هوى في السابق، أول شكوى ضد دارمانين في منتصف عام 2017، لكن التحقيق أغلق لأن صاحبة الشكوى لم تلبِ استدعاءات المحققين الذين كانوا يرغبون في الاستماع إلى أقوالها.

لكن هذه السيدة البالغة من العمر 46 عامًا، أعادت إحياء الشكوى في منتصف يناير/كانون الثاني، ما أدى إلى إعادة فتح تحقيق أولي.

واتهم محامو دارمانين السيدة بأنها تقوم “بمحاولة فظة لإلحاق الأذى” بسمعة الوزير، وقالوا إن موكلهم بدأ ملاحقتها قانونيًا بتهمة التشهير.

ورفضت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي، الأحد، الاقتراحات بأن على زميلها دارمانين أن يستقيل، مشيرة إلى أنه لم تتم إدانته بأي جريمة حتى الآن.

ودافع وزير الزراعة ستيفان ترافير أيضًا عن دارمانين وقال إنه يجب تطبيق مبدأ قرينة البراءة حتى إثبات الذنب في قضية زميله، مثله مثل “أي مواطن آخر”.

أما رئيس الوزراء إدوار فيليب فقد أكد، السبت، أن دارمانين ما زال يحظى “بثقته الكاملة”.

ودارمانين نائب سابق عن اليمين انتقل العام الماضي إلى حزب ماكرون الوسطي “إلى الأمام”. 

ونفى وزير الحسابات العامة في مقابلة مع إذاعة “فرانس إنفو” في 15 يناير/كانون الثاني الاتهامات، وقال إنه لم يكن معروفًا حينذاك وإن كل شيء “ملفق”.

المصدر : مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة