الحقوقي المصري خالد علي يقول إنه لن يخوض انتخابات الرئاسة

المحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي

قال المحامي والحقوقي المصري خالد علي إنه لن يستمر في مسعاه للترشح للرئاسة، وذلك بعد يوم من إلقاء القبض على مرشح محتمل آخر هو الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش الأسبق.

وقال علي في مؤتمر صحفي بمقر حملته بوسط القاهرة مساء الأربعاء: “اليوم نعلن أننا لن نخوض هذا السباق الانتخابي، ولن نتقدم بأوراق ترشحنا”.

وأضاف علي: “ثقة الناس في تحويل السباق الانتخابي إلى فرصة لبداية جديدة للأسف من وجهة نظرنا قد انتهت إلى حين وانتهت معها من وجهة نظرنا إمكانيات الدعاية والتعبئة والمنافسة”.

وقال علي في مؤتمره الصحفي إن حملته تعرضت “لتعنت غير مفهوم” من الهيئة الوطنية للانتخابات. وشكا من انتهاكات ومضايقات للحملة شملت اعتقال عدد كبير من مؤيديه حتى قبل أن يعلن ترشحه.

جاء إعلان علي بعد يوم من اعتقال الفريق سامي عنان، وإعلان القيادة العامة للقوات المسلحة استدعاءه للتحقيق فيما وصفته بجرائم تزوير ارتكبها عنان ليتم إدراجه بقاعدة الناخبين.

كما اتهمت قيادة الجيش المصري عنان بأنه ضمن بيان ترشحه للرئاسة ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة. وأعلنت حملة عنان توقفها حتى إشعار آخر.

وقال علي إنه لا يرى اختلافا بين الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي وعنان لكن يرفض ما حدث معه. وطالب بمحاكمة علنية وعادلة له.

وصباح الأربعاء، قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي أوراق ترشحه إلى الهيئة الوطنية للانتخابات سعيا للفوز بولاية ثانية خلال الانتخابات المقررة في مارس/آذار.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات