شاهد: سحابة رماد من الحمم تتصاعد من بركان مايون بالفلبين

أجلت السلطات أكثر من 9 آلاف شخص من المنطقة المحيطة بأنشطة براكين الفلبين، وذلك بالتزامن مع تدفق الحمم البركانية إثر انفجار خفيف يحذر العلماء بأنه قد يتطور.

وقال مسؤولون اليوم الإثنين إن الآلاف من المواطنين فروا من منازلهم بعدما استمر البركان الأكثر نشاطا في الفلبين لليوم الثالث على التوالي في إصدار قعقعة ونفث سحابة من الغاز والرماد وشظايا الصخور.

ورفع المعهد الفلبيني لرصد البراكين والزلازل مستوى التأهب لبركان (مايون) مساء الأحد من ثلاث درجات إلى خمس، ما يدل على أن هناك اتجاها متزايدًا نحو اندلاع خطير.

وقال المعهد إنه تم رصد الحمم البركانية على منحدرات بركان مايون في أقصى جنوب غرب البلاد في إقليم الباي، على بعد 330 كيلومترا جنوبي مانيلا.

وقال ريناتو سولديوم رئيس المعهد "نحن نراقب تجمع الغاز الذي قد يؤدي إلى زيادة الضغط ووقوع ثوران".

وأضاف أن تدفق الحمم من مايون ضئيل مقارنة بالثوران السابق، ولكنه حذر من أن البركان ينفث شظايا صخور نارية وغاز.

وأوضح "على الجميع الابتعاد لمسافة سبعة كيلومترات عن منطقة الخطر".

وقال مسؤولون إن أكثر من 5261 مواطنا فروا من منازلهم عند سفح بركان مايون منذ أن بدأ الجبل في نفث رماد وبخار يوم السبت.

ويذكر أن البركان ثار نحو 50 مرة منذ عام 1616، وكان أخر ثوران عنيف له في مايو/آيار 2013، حيث أسفر عن مقتل خمسة متسلقين وإصابة سبعة آخرين.

وكان أعنف ثوران لمايون في عام 1814، عندما أودى بحياة أكثر من 1200 شخص، ودفنت البلدة تحت الرماد البركاني، كما وقع ثوران آخر عام 1993 وأسفر عن مقتل 79 شخصًا. 

المصدر : أسوشيتد برس + وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة