شاهد| أردوغان: سنقضي على "الجيش الإرهابي" الذي تشكله أمريكا على حدودنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الإثنين إن الولايات المتحدة تحاول تشكيل "جيش إرهابي" على الحدود الجنوبية لتركيا.

وأشار أردوغان في خطاب ألقاه بالعاصمة أنقرة إلى دعم الولايات المتحدة لمقاتلين من الأكراد وتدريبهم ليصبحوا قوة حدودية على الحدود مع سوريا والعراق، وتوعد بسحق القوة قبل أن تولد قائلا "أمريكا أقرت بتشكيلها جيش إرهابي على حدودنا، والمهمة التي تقع على عاتقنا هي وأده في مهده"، مضيفا "سنتخذ الخطوات اللازمة للقضاء على الجيش الإرهابي الذي تسلحه أمريكا بـ 4900 شاحنة مدججة بالسلاح، والذي أسس على حدود تركيا".

وأضاف أن القوات المسلحة التركية أكملت استعدادها لعملية في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد بشمال غرب سوريا وبلدة منبج.

وتابع أردوغان "أوصيناهم (واشنطن) بإزالة التنظيمات الإرهابية من الساحة، فإن كنا نموذجا للشراكة الاستراتيجية، يتوجب عليهم القيام معنا بهذا العمل".

واستطرد "نقول دائمًا لحلفائنا؛ لا تحولوا بيننا وبين الإرهابيين ولا تقفوا بيننا وبين قطعان القتلة، وإلا لن نكون مسؤولين عن حوادث غير مرغوب بها قد تنشأ نتيجة لذلك. أزيلوا أعلامكم الموجودة في قواعد المنظمة الإرهابية حتى لا نضطر إلى تسليمها لكم".

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد أعلن أنه يعمل مع الفصائل السورية الحليفة له لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها ثلاثون ألف عنصر.

وأكد مكتب الشؤون العامة للتحالف أن نصف القوة الجديدة تقريبا سيكون من المقاتلين المخضرمين في قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، ويجري حاليا تجنيد النصف الآخر.

وستنتشر القوة على طول الحدود مع تركيا شمالا والحدود العراقية باتجاه الجنوب الشرقي وعلى طول وادي نهر الفرات الذي يعتبر خطا فاصلا بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وقوات النظام السوري المدعومة من إيران وروسيا.

وقال التحالف إن قوة أمن الحدود ستكون تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية التي تصنفها تركيا تنظيما إرهابيا، وإن نحو 230 فردا يتدربون حاليا ضمن طليعتها.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة