قوات النظام السوري تتراجع عن محيط مطار “أبو الظهور” العسكري

آثار غارات روسية على الأحياء السكنية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بريف إدلب (أرشيفية)
آثار غارات روسية على الأحياء السكنية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بريف إدلب (أرشيفية)

يستمر انسحاب قوات نظام الأسد والقوات الداعمة لها من محيط مطار أبو الظهور العسكري الواقع بمنطقة خفض التوتر بمحافظة إدلب السورية، وسط اشتباكات مع فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام.

وتستمر قوات النظام والمجموعات المسلحة التابعة لإيران في شن هجمات برية مكثفة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة جنوبي وجنوب شرقي المنطقة.

وتمكنت قوات المعارضة وهيئة تحرير الشام من السيطرة على عدة قرى جنوبي مطار أبو الظهور العسكري منها تل مرق والحمدانية.

 أدت هذه التطورات إلى تقهقر قوات النظام إلى بعد ما بين 6 إلى 7 كيلومترات من مطار أبو الظهور بعد أن كانت اقتربت منه لمسافة كيلومتر واحد فقط وسط الأسبوع الجاري.

ويقع مطار أبو الظهور، المحاذي لبلدة تحمل الاسم نفسه، على بعد 40 كيلومترا شرقي مدينة إدلب، وسيطرت عليه فصائل المعارضة في سبتمبر/ أيلول 2015.

وتنبع أهمية المطار والبلدة من أنها تصل مناطق سيطرة المعارضة في ريف حلب الجنوبي وريف حماه الشرقي بإدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة منذ أبريل/ نيسان 2015.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق خفض التوتر، التي تم التوصل إليها في مباحثات أستانة، العام الماضي، بضمانة من تركيا وروسيا وإيران.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة