شاهد: الانهيارات الطينية تحوّل بلدة في كاليفورنيا لميدان حرب

تلقى سكان بلدة مونتيسيتو في مقاطعة سانتا باربره جنوبي كاليفورنيا، دمرتها الانهيارات الأرضية أوامر بالإخلاء، الجمعة، فيما ارتفع عدد قتلى الانهيارات الطينية إلى 19 يوم السبت.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية التي وفرتها شركة “ديجيتال غلوب” لمونتيسيتو قبل وبعد الانهيارات الطينية التي أصابت المنطقة بصدمة بالغة.

البلدة تركت مغطاة بالقاذورات والعوارض الخشبية والسيارات المحطمة والأمتعة المبعثرة وأفرع الأشجار ما دفع قائد الشرطة المحلية يصف المشهد بأنه أشبه بميدان معركة في الحرب العالمية الأولى.

وقال بيل براون رئيس شرطة سانتا باربره إن مفقودا عثر عليه على قيد الحياة يوم السبت لكن احتمالات العثور على ناجين تتضاءل سريعا.

وأضاف في مؤتمر صحفي “في حين يبقى احتمال وجود أي شخص على قيد الحياة أقل مع مرور كل ساعة لكن يبقى الأمل”.

وذكر براون أن عدد القتلى بلغ 19 بعد العثور على جثة مورغان كوري (25 عاما). وكانت السلطات عثرت في السابق على جثة شقيقتها سوير (12 عاما).

وتواصل أطقم الطوارئ أعمال البحث عن ضحايا وأشخاص في عداد المفقودين، وتعكف أطقم البحث والإنقاذ على إزالة الحطام الضخم وإصلاح أعطال خطوط الكهرباء والمياه والغاز.

حتى أولئك الذين لم يفقدوا منازلهم جراء الكارثة، التي خلفت تسعة عشر قتيلا، طلب منهم مغادرة البلدة لأسبوعين كي لا يعطل وجودهم أعمال البحث وإعادة الإعمار.

تلك الأوامر كانت بمثابة تحول آخر محبط لأولئك المقيمين في مونتيسيتو بولاية كاليفورنيا، والتي كانت عرضة لأوامر إجلاء متكررة في الأسابيع الأخيرة، في البداية بسبب حريق غابات هائل الشهر الماضي، ثم الأمطار الغزيرة وما تلاها من انهيارات طينية.

ويوجد أكثر من 1200 عامل يشاركون في أعمال البحث وإزالة الحطام تدفقوا على البلدة التي يسكنها نحو تسعة آلاف شخص، فيما قالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا إن الدمار غطى نحو 78 كيلومترا مربعا.

ومع توقف معظم المرافق العامة عن العمل أو ترقب توقفها، لم يعد البقاء خيارًا متاحًا بالنسبة للكثيرين.

ووقعت الكارثة يوم الثلاثاء عندما غمرت أمطار غزيرة المنطقة قرب مونتيسيتو شمال غربي مدينة لوس أنجليس، وهي بلدة يقطنها عدد من المشاهير مثل أوبرا وينفري.

وانهارت تلال مشبعة بالمياه مما أدى إلى سقوط سيل من الأوحال والمياه الغزيرة والأشجار المقتلعة من جذورها والصخور على الوادي وتسبب فيما وصفته الشرطة “بإصابات فظيعة” لضحايا تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و89 عاما.

المصدر : أسوشيتد برس + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة