شاهد: إصابة مسؤول بحماس في تفجير سيارته بلبنان

أصيب مسؤول بحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في انفجار قنبلة بمدينة صيدا اللبنانية الأحد مما أدى إلى تدمير سيارته بينما كان يهم بركوبها.

ولم يكن محمد حمدان، الذي استهدفه الانفجار، من شخصيات حماس المعروفة في لبنان؛ لكن بيانا أصدرته حماس، التي تهيمن على قطاع غزة، أكد أنه عضو بالحركة، دون أن يوضح دوره وقال إن “المؤشرات الأولية” تشير إلى أن إسرائيل وراء الهجوم.

وقال البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في لبنان: “استهدف انفجار ظهر اليوم الأحد في مدينة صيدا بجنوب لبنان الأخ محمد حمدان، وهو كادر تنظيمي من كوادر الحركة في مدينة صيدا من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان”.

وأضاف البيان: “وأدى الانفجار إلى إصابة الأخ في قدمه، وإلى تدمير سيارته وإلحاق الضرر بالمبنى. المؤشرات الأولية تميل إلى وجود أصابع صهيونية خلف هذا العمل الإجرامي، وتتابع الأجهزة اللبنانية المختصة التحقيق في الانفجار”.

ولم يرد تعليق من إسرائيل.

وأفاد الجيش اللبناني في بيان بأن الانفجار وقع مع حلول الظهر تقريبا (10:00 بتوقيت غرينتش). وطوقت قوات الأمن موقع الانفجار في حي سكني بشمال صيدا التي تبعد 40 كيلومترا جنوبي بيروت.

وأظهرت لقطات بثتها قنوات تلفزيونية لبنانية أن الانفجار دمر سيارة حمدان، وتسبب في تصاعد عامود دخان كثيف في السماء. وأخمد رجال الإطفاء الحريق.

وقال منير المقداح، القيادي بحركة فتح في لبنان، إن حمدان شارك في عمليات في إسرائيل. وأضاف لرويترز الحادث له بصمات إسرائيلية.

وأبلغ أيمن شناعة، وهو مسؤول من حماس في صيدا، قناة فلسطين اليوم التلفزيونية أن حمدان تعرض “لإصابة خفيفة” في الهجوم.

وقال شهود إن الرجل المستهدف في الهجوم أصيب في ساقه على ما يبدو. ونقل إلى المستشفى حيث يعالج من جروحه.

وبصيدا اثنان من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وعددها 12. ووقع الهجوم في منطقة سكنية في شمال صيدا.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة