تعديل وزاري في مصر قبل الانتخابات الرئاسية

البرلمان المصري- أرشيف
البرلمان المصري- أرشيف

أدى 4 وزراء مصريين جدد اليمين الدستورية في رابع تعديل بحكومة شريف إسماعيل، كما يأتي قبل شهرين فقط من الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر مارس/ آذار المقبل.

وشمل التعديل الوزاري، الذي وافق عليه البرلمان بناء على طلب رئاسي، وزراء السياحة والتنمية المحلية وقطاع الأعمال والثقافة، كما شمل أيضا تعيين نائب لوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ونائب لوزير الصحة والسكان.

وتم تعيين أبو بكر الجندي وزيرا للتنمية المحلية وإيناس عبد الدايم وزيرة للثقافة ورانيا المشاط وزيرة للسياحة وخالد محمد علي بدوي وزيرا لقطاع الأعمال.

وكان الجندي يشغل منصب رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بينما كانت إيناس عبد الدايم رئيسة لدار الأوبرا المصرية وهي أول امرأة تشغل المنصب.

وسبق أن شغلت رانيا المشاط منصب وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية كما عملت في صندوق النقد الدولي. وعمل بدوي في القطاع المصرفي.

ووافق البرلمان المصري خلال جلسة طارئة اليوم الأحد على طلب رئاسي بالتعديل الوزاري. وأشار بيان للبرلمان إلى أن الموافقة جاءت وفق المادة 147 من الدستور، دون تحديد حجم الموافقة غير أن التلفزيون المصري ووسائل إعلام محلية ذكرت أنها بأغلبية الأعضاء، فيما قال النائب عبد الحميد كمال عضو “تكتل 25-30” البرلماني المعارض لوكالة الأناضول إن 14 نائبا بالبرلمان رفضوا التعديل الوزاري.

وأرجع بيان صدر عن النواب الرافضين للتعديل الوزاري قرارهم إلى “توقيته غير المناسب مع قرب الانتخابات الرئاسية التي سيتبعها تغيير حكومي شامل”.

ووفق المادة 147 من الدستور المصري، يحق لرئيس الجمهورية إجراء تعديل وزاري بعد التشاور مع رئيس الوزراء، وموافقة مجلس النواب بالأغلبية المطلقة للحاضرين، وبما لا يقل عن ثلث أعضاء المجلس (البالغ إجمالا 596 عضوا). ويضم المجلس حاليا 593 نائبا لوفاة نائب واستقالة نائب وحبس نائبة في قضية جنائية.

وشكل إسماعيل حكومته في سبتمبر/ أيلول 2015 بعد استقالة حكومة إبراهيم محلب وضمت 33 وزيرا بينهم 16 وزيرا جديدا. وأجرى التعديل الأول في مارس/ آذار 2016 وشمل عشر حقائب وزارية بينها المالية والسياحة ثم في سبتمبر/ أيلول 2016 بتغيير حقيبة التموين وتعديل في فبراير/ شباط 2017 شمل حقيبتي الاستثمار والزراعة.

وباختيار وزيرتين جديدتين، في التعديل الجديد، يرتفع عدد الوزيرات بالحكومة إلى 6 سيدات من أصل 33 وزارة.

وأكد التلفزيون المصري في نبأ عاجل استمرار شريف إسماعيل رئيسا للوزراء على خلاف ما روجت له وسائل إعلامية محلية بتغييره نظرا لظروفه الصحية.

ونقلت وسائل إعلام محلية الأحد صورا لإسماعيل وهو يمارس مهام عمله، ويلتقي الوزراء الجدد، في أول ظهور له منذ عودته للقاهرة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي من رحلة علاجية في ألمانيا استغرقت نحو شهر.

وتولى مصطفي مدبولي وزير الإسكان مهام القيام بأعمال إسماعيل بقرار رئاسي، منذ 23 نوفمبر/تشرين ثان الماضي، عقب مغادرة الأخير البلاد وقتها في رحلة علاجية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر حكومية أن مدبولي سيستمر قائما بأعمال رئيس الوزراء في الوقت الذي لا يزال فيه إسماعيل في فترة نقاهة بعد عملية جراحية.

المصدر : الأناصول + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة