تركيا: تدريب أمريكا لوحدات كردية في سوريا غير مقبول

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن
المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن

شجبت الرئاسة التركية إعلان التحالف بقيادة الولايات المتحدة تدريب قوة أمنية في شمال سوريا تضم وحدات كردية ووصفت الخطوة بأنها مثيرة للقلق وغير مقبولة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن: “تتخذ الولايات المتحدة خطوات مثيرة للقلق لإضفاء الشرعية على هذا التنظيم ليبقى دائما في المنطقة” بدلا من أن توقف دعمها لوحدات حماية الشعب الكردية نزولا على طلب أنقرة.

وأضاف: “هذا أمر لا يمكن القبول به”.

وتابع أن تركيا “ستواصل قتالها لأي تنظيم إرهابي بغض النظر عن اسمه وشكله داخل وخارج حدودها”.

وأعلن التحالف بقيادة الولايات المتحدة أنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له لتشكيل قوة حدودية قوامها 30 ألف فرد.

وأكد مكتب الشؤون العامة للتحالف في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز تفاصيل القوة الجديدة التي أوردها موقع (ديفينس بوست) الإلكتروني. وستكون القوة تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بمساعدة من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي بارز قوله إن تدريب الولايات المتحدة لقوة أمن الحدود الجديدة كان السبب في استدعاء القائم بالأعمال الأمريكي في أنقرة يوم الأربعاء. ولم يقدم المسؤول تفاصيل أخرى.

وأرسلت أنقرة مزيدا من التعزيزات العسكرية، تتضمن مدرعات وعربات، إلى ولاية شانلي أوروفة جنوب شرق البلاد، في طريقها للانتشار على الحدود مع سوريا.

المصدر : الأناضول + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة