تنديد دولي واسع بتصريحات لترمب وصف فيها دولا بأنها “حثالة”

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب - أرشيفية
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب - أرشيفية

ندد مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان (الجمعة) بتصريحات منسوبة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب يصف فيها مهاجرين من أفريقيا وهايتي بأنهم ينحدرون من “حثالة الدول”.

وقال مصدران أمريكيان مطلعان لرويترز إن ترمب تساءل لماذا تريد الولايات المتحدة أن تستقبل مهاجرين من هايتي ودول أفريقية مشيرا إلى بعضها بتعبير “حثالة الدول”.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، خلال إفادة صحفية في جنيف عندما سُئل عن التصريحات: “لا توجد كلمة أخرى يمكن أن يستخدمها المرء سوى عنصرية.. لا يمكنك أن تصف دولا وقارات بأكملها بأنها حثالة لأن كل سكانها ليسوا من البيض ومن ثم فهم غير مرحب بهم”.

واستدعت الحكومة في هايتي القائم بالأعمال الأمريكي لإبلاغه باحتجاج هايتي على تصريحات ترمب.

ومن جانبه، ندد رئيس وزراء هايتي السابق “لورينت لموثي” بتصريحات ترمب، وقال في تغريدة على تويتر “عار على ترمب! العالم يشهد اليوم انحطاطا إلى درك جديد مع هذا التصريح الذي يصف الدول بالقذارة.. هذا غير مقبول وغير مبرر على الإطلاق فضلا عن أنه يظهر افتقادا إلى الاحترام وجهلا غير معهود من قبل في التاريخ الحديث للولايات المتحدة، كما لم يصدر عن أي رئيس. هذا يكفي!”

وقالت مسؤولة كبيرة في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا إن تصريحات ترمب مهينة بشدة لجنوب أفريقيا.

وأضافت جيسي دوارتي، نائبة الأمين العام للحزب خلال مؤتمر صحفي في إقليم إيسترن كيب “بلدنا ليس حثالة وكذلك هايتي أو أي دولة أخرى في محنة”.

وقالت دوارتي للصحفيين: “وكأن الولايات المتحدة ليس لديها مشاكل… هناك بطالة في الولايات المتحدة وهناك أناس لا يتمتعون بخدمات الرعاية الصحية”.

وأضافت: “لن ننجر إلى تصريحات تحط بهذا الشكل من شأن أي دولة تعاني من أي نوع من المصاعب الاجتماعية والاقتصادية أو غيرها من الصعوبات”.

وانتقد الكثير من المشرعين الديمقراطيين وبعض الجمهوريين ترمب لتصريحاته.

وقالت النائبة الجمهورية ميا لاف، وهي ابنة مهاجرين من هايتي، إن تصريحات ترمب “قاسية ومتعالية ومثيرة للانقسام وصفعة لقيم أمتنا”. وطالبت ترمب بالاعتذار للشعب الأمريكي والدول التي أهانها.

وقالت نائبة جمهورية أخرى هي إيليانا روس لتينين، التي ولدت في كوبا وتقيم في جنوب فلوريدا حيث يعيش كثير من مهاجري هايتي: “تعبيرات مثل هذا ينبغي ألا تتردد في الغرف المغلقة، وينبغي ألا تتردد في البيت الأبيض”.

وقال السيناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنثال، وهو من منتقدي ترمب الدائمين، إن تصريحات الرئيس تنطوي على “عنصرية فجة… أشد أنواع العنصرية قبحا وخبثا تتخفى بشكل مفضوح خلف قناع سياسة الهجرة”.

ولجأ ترمب إلى تويتر في وقت متأخر أمس الخميس ليرد فيما يبدو على منتقديه.

 وقال في تغريدة: “يبدو أن الديمقراطيين مصممون على استقبال أناس وإدخال مخدرات إلى بلادنا عبر الحدود الجنوبية مخاطرين بأرواح الآلاف”.

وأضاف: “من واجبي حماية أرواح كل الأمريكيين وسلامتهم. لا بد أن نبني سورا عظيما. فكروا في قدوم المؤهلين وأوقفوا هجرة الأقارب والهجرة العشوائية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة