ميركل تفوز بالانتخابات ونجاح تاريخي لحزب “البديل” المتطرف

أظهرت النتائج شبه النهائية للانتخابات الألمانية صباح (الاثنين) فوز تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي رغم تراجعهما الكبير مقارنة بالانتخابات الماضية.

في المقابل حقق حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني نجاحا كبيرا بعد أن حصد ما يقرب من 13% من الأصوات.

وبعد فرز الأصوات في جميع الدوائر الانتخابية حصد تحالف ميركل المسيحي 33% بينما حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 5.20%.

وحصل حزب “البديل من أجل ألمانيا” المناهض للهجرة على 6.12% ليكون ثالث أقوى حزب في البلاد، ومن المقرر أن يمثل في البرلمان في برلين للمرة الأولى.

وفي الوقت نفسه، عاد الحزب المؤيد لقطاع الأعمال “الديمقراطيون الأحرار” إلى الساحة الاتحادية للمرة الأولى منذ أربعة أعوام بعد حصوله على 7.10% من الأصوات، وحصل حزب اليسار على 2.9%، وحزب الخضر على 9.8%. 

من جهته، وجه حزب الخضر انتقادات لخطط الحزب الاشتراكي الديمقراطي بشأن الانضمام للمعارضة، عقب الخسارة التي مني بها في الانتخابات التشريعية.

وقال رئيس حزب الخضر جيم أوزدمير، في تصريحات لإذاعة جنوب غرب ألمانيا صباح الإثنين “لأول مرة أرى أن المسؤولية الوطنية تحتم على الحزب الاشتراكي الديمقراطي عدم القول ببساطة إنه سينضم إلى صفوف المعارضة، ولن يجري مشاورات بشأن الانضمام لائتلاف حاكم”.

وذكر أوزدمير أن الجميع مطالب بتحمل المسؤولية، موضحًا أن حزبه سيجري لذلك مشاورات جادة حول ائتلاف حاكم محتمل مع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الديمقراطي الحر.

وكان رئيس الحزب الاشتراكي مارتن شولتس، الذي نافس ميركل على منصب المستشار في الانتخابات التي جرت، الأحد، أعلن اعتزامه البقاء في رئاسة الحزب وقيادة المعارضة في البلاد.

ومن جانبها، ذكرت رئيسة حزب الخضر، زيمونه بيتر، أنه في حال فشل مساعي تشكيل ائتلاف حاكم بين حزبها وتحالف ميركل والديمقراطيين الأحرار، فإنه يتعين على الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن يكون مستعدا أيضا لتشكيل حكومة مع تحالف ميركل.

وقالت بيتر “الحزب الاشتراكي الديمقراطي مطالب بالتفكير في بنية ديمقراطية مع باقي الأحزاب لتحديد مسار الأمور”، مضيفة أنه لا ينبغي التعجيل بالحديث عن انتخابات جديدة الآن.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة