مسيرة “يوم المسلم الأمريكي” تدين اضطهاد الروهينغيا

دان المشاركون في مسيرة “يوم المسلم الأمريكي”، المجازر التي تمارس بحق مسلمي الروهينغيا بإقليم أراكان (راخين) غربي ميانمار، على يد الجيش والمتطرفين البوذيين.

وانطلقت المسيرة بنسختها الـ32 من منطقة “مانهاتن” في مدينة نيويورك، بمشاركة مسلمين في شرطة نيويورك ومسؤولين محليين بالمدينة، إلى جانب العديد من غير المسلمين.

وحمل بعض المشاركين بالمسيرة لافتات كتبت عليها شعارات من قبيل “أوقفوا الإبادة الجماعية بحق المسلمين في ميانمار”، و”لا للتطهير العرقي”، و”أوقفوا القتل”.

وختمت المسيرة بإصدار بيان  دان المجازر بحق مسلمي الروهينغيا في ميانمار.

و”يوم المسلم الأمريكي”، هو استعراض يقام في قلب مدينة نيويورك، في يوم الأحد الثالث من سبتمبر/أيلول من كل عام، منذ 1985.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغيا المسلمة بأراكان، أسفرت عن مقتل وتشريد عشرات الآلاف من الأبرياء، حسب ناشطين محليين، وهي جرائم وصفتها الأمم المتحدة بالتطهير العرقي.

ومنذ ذاك التاريخ عبَرَ نحو 430 ألفا من المسلمين الروهينغيا الإقليم الواقع غربي ميانمار، وفق ما أفاد به المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، الأحد.

ودعت منظمتا “هيومن رايتس ووتش” و”العفو الدولية” الحقوقيتان الدوليتان، الثلاثاء الماضي، مجلس الأمن الدولي إلى الضغط على حكومة ميانمار لوقف التطهير العرقي بحق الروهينغيا.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة