كل ما تريد أن تعرفه عن استفتاء إقليم كردستان العراق

عجوز عراقية ترفع إصبعها الملون بالحبر بعد التصويت في الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان

يشارك نحو خمسة ملايين نسمة في مناطق خاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق في استفتاء غير ملزم على الاستقلال (الإثنين).

وسيجيب المشاركون في الاستفتاء بنعم أو لا على سؤال “هل تريد إقليم كردستان والمناطق الكردية خارج إدارة الإقليم أن تصبح دولة مستقلة؟”

وهذا عدد من أهم المعلومات المتعلقة بالاستفتاء وسعي الأكراد للاستقلال تاريخيا.

* التاريخ:

الأكراد هم أكبر مجموعة عرقية ظلت بلا دولة عندما قسمت بريطانيا وفرنسا، القوتان الاستعماريتان المنتصرتان في الحرب العالمية الأولى، الإمبراطورية العثمانية.

وظل نحو 30 مليون كردي بالمنطقة متناثرين في أربع دول هي العراق وإيران وتركيا وسوريا وعانوا جميعا الاضطهاد وكثيرا ما حرموا من الحق في التحدث بلغتهم.

وفي عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عانى الأكراد من حملات لاقتلاعهم من مناطقهم ولهجوم بالأسلحة الكيماوية.

* لماذا الاستفتاء؟

تقول حكومة إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق إن الحكومة المركزية في بغداد والتي يهيمن عليها الشيعة لم تحترم الحكم الذاتي الذي حدث بعد الإطاحة بصدام حسين عام 2003 في غزو قادته الولايات المتحدة.

* لماذا الآن؟

تقول حكومة إقليم كردستان إن الاستفتاء يقر بالمساهمة الحاسمة التي قدمها الأكراد في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية بعد انهيار الجيش العراقي أمامه عام 2014 وبعدما بسط سيطرته على ثلث العراق.

* ما هي النتيجة المرجحة وما هي الخطوة التالية؟

ستكون نتيجة الاستفتاء تصويت الأغلبية “بنعم” على الأرجح. وتخطط حكومة إقليم كردستان التي يقودها مسعود البرزاني إلى استخدام هذا التصويت كتفويض شرعي للضغط من أجل إجراء مفاوضات مع بغداد ودول الجوار للوصول إلى الاستقلال.

* لماذا تعارض الحكومة المركزية الاستفتاء؟

تعتقد بغداد أن التصويت قد يحدث انقساما فوضويا بالعراق في الوقت الذي يكافح فيه من أجل إعادة الإعمار وعودة اللاجئين.

وتعرض الحكومة في بغداد إجراء محادثات لحل النزاعات على الأراضي وموارد الطاقة والمشاركة في السلطة، بما في ذلك وضع منطقة كركوك المتعددة الأعراق الغنية بالنفط.

* لماذا تعارض تركيا وإيران الاستفتاء؟

يخشى جيران العراق من انتقال عدوى الانفصال إلى سكانهم الأكراد. وبتركيا أكبر أقلية كردية بالمنطقة، وهي تقاتل لإنهاء تمرد كردي في جنوب شرقيها منذ عام 1984.

أما الأكراد الإيرانيون فقريبون ثقافيا من أكراد العراق ويتحدثون اللغة الكردية ذاتها. كما أن طهران قريبة من الأحزاب السياسية الشيعية التي تحكم العراق أو تتولى مواقع أمنية أو حكومية مهمة منذ عام 2003.

كما تعصف بسوريا حرب أهلية يسعى فيها الأكراد لحكم ذاتي.

* من أيضا يعارض الاستفتاء؟

الاستفتاء يعارضه الجميع تقريبا بما في ذلك الولايات المتحدة والأمم المتحدة خشية زعزعة استقرار العراق في وقت لم تضع فيه الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية أوزارها.

* لماذا برزت كركوك كبؤرة للتوتر؟

كركوك مدينة متعددة الأعراق تقع خارج إقليم كردستان ويقطنها أكراد وتركمان وعرب ومسيحيون آشوريون. ولدى كركوك احتياطيات نفطية كبيرة وهي تصدر النفط الخام من خلال خط أنابيب عبر البحر المتوسط يمر من إقليم كردستان العراق وتركيا.

وإذا قررت تركيا إغلاق خط الأنابيب فسيحرم ذلك حكومة كردستان في أربيل من معظم دخلها من

العملة الصعبة.

* أهمية إقليم كردستان لأسواق النفط:

ينتج إقليم كردستان العراق نحو 650 ألف برميل نفط يوميا من حقوله بما في ذلك حوالي 150 ألف برميل من مناطق كركوك المتنازع عليها. ويمثل إنتاج الإقليم 15% من إجمالي الإنتاج العراقي

ونحو 0.7% من إنتاج النفط العالمي.

وتطمح حكومة إقليم كردستان إلى إنتاج ما يربو على مليون برميل نفط يوميا بحلول عام 2020.

* أهمية إقليم كردستان لشركات النفط:

تهيمن شركات نفط متوسطة الحجم مثل جينيل ودي.إن.أو وغلف كيستون ودانة غاز على إنتاج النفط في كردستان.

ولدى شركات النفط الكبرى مثل شيفرون وإكسون موبيل وروسنفت مشروعات أيضا في كردستان، لكن أغلبها في المرحلة الاستكشافية.

غير أن شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت أقرضت حكومة إقليم كردستان ما يزيد على مليار دولار بضمان مبيعات النفط وتلتزم بأربعة مليارات دولار إجمالا لمشاريع مختلفة في كردستان.

وأقرضت مؤسسات تجارية دولية، مثل فيتول وبيتراكو وترافيجورا وغلينكور، نحو ملياري دولار إجمالا لكردستان بضمان مبيعات النفط. وقدمت تركيا أيضا 1.5 مليار دولار في المجمل دعما لأربيل في العامين الأخيرين.

* من يحق لهم التصويت وأين؟

يحق التصويت لجميع السكان المسجلين الأكراد وغير الأكراد في المنطقة الخاضعة للأكراد بشمال العراق.

وتشمل المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد مناطق داخل الحدود الرسمية لإقليم كردستان ومناطق محيطة سيطرت عليها قوات البيشمركة خلال حربها مع تنظيم الدولة.

وتقع كركوك خارج إقليم كردستان وتطالب بغداد بالسيطرة عليها.

وسيسمح للنازحين داخليا من المناطق المتنازع عليها بالتصويت. كما سيسمح للأكراد العراقيين المقيمين بالخارج بتقديم بطاقات اقتراع إلكترونية يومي 23 و24 سبتمبر/أيلول.

* مراقبون دوليون:

تعارض الأمم المتحدة الاستفتاء وتقول إنها لن تشارك في العملية.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة